عاجل

عاجل

مصر تنتقد تصريحات إثيوبية سودانية وتدعو لجولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة

 محادثة
تقرأ الآن:

مصر تنتقد تصريحات إثيوبية سودانية وتدعو لجولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة

مصر تنتقد تصريحات إثيوبية سودانية وتدعو لجولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة
حجم النص Aa Aa

قال متحدث يوم الخميس إن وزير الخارجية المصري سامح شكري وجه الدعوة إلى نظيريه السوداني والإثيوبي لجولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة تعقد في القاهرة.

وعقدت جولة المفاوضات السابقة حول السد الذي‭‭‭ ‬‬‬ تقيمه إثيوبيا قرب حدود السودان والذي تخشى مصر أن يقلص حصتها من مياه النيل في الخرطوم يومي الخميس والجمعة الماضيين وشارك فيها إلى جانب وزراء الخارجية الوزراء المختصون بموارد المياه ورؤساء أجهزة المخابرات في الدول الثلاث.

وفي ذلك الوقت قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إن بلاده ومصر وإثيوبيا فشلت في التوصل إلى اتفاق.

دعوة جديدة

وفي بيان صدر يوم الخميس قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إن شكري وجه الدعوة يوم الأربعاء للوزيرين السوداني والإثيوبي للاجتماع معه في القاهرة بمشاركة الوزراء المختصين بالموارد المائية ورؤساء أجهزة المخابرات.

وانتقد أبو زيد تصريحات منسوبة للمتحدث الرسمي للخارجية الاثيوبية ووزير الخارجية السوداني بشأن تحميل مصر مسؤولية فشل جولة المفاوضات الاخيرة، مؤكدا أن مصر شاركت في الاجتماعات في إطار رغبة جادة للتوصل إلى اتفاق.

وشدد على أن الدعوة لجولة مفاوضات جديدة تعتبر "أكبر دليل على حرص مصر على التوصل إلى اتفاق يضمن استئناف المسار الفني واستكمال الدراسات المطلوبة" لضمان ألا يلحق ضرر بمصر من إنشاء السد الذي يبدو أنه قارب على الاكتمال.

ولم يحدد البيان موعدا لجولة المفاوضات في القاهرة.

وقال المتحدث "لا يمكن لمصر أن تكون طرفا معيقا" لتوافق حول سد النهضة.

وصدر البيان المصري مشيرا إلى تقارير إعلامية تفيد بأن السودان وإثيوبيا يلقيان باللائمة على مصر في فشل جولة المفاوضات في الخرطوم.

وقال البيان إن أبو زيد نفى "دقة ما تم تداوله في هذا الشأن مشيرا إلى أن مصر شاركت في الاجتماع التساعي في الخرطوم بروح إيجابية ورغبة جادة في التوصل إلى اتفاق ينفذ التوجيهات الصادرة عن قيادات الدول الثلاث بضرورة التوصل إلى حلول تضمن كسر الجمود الحالي في المسار الفني الخاص بسد النهضة".

للمزيد على يورونيوز:

وعلى مدى سنوات، غلب التعثر على المفاوضات بين الدول الثلاث حول المشروع. وكانت جولة المفاوضات السابقة قد استمرت نحو 16 ساعة وضمت أيضا فنيين في مجال الري من الدول الثلاث.

وسد النهضة مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية تزيد تكاليفه على أربعة مليارات دولار. ويدعم السودان بناء السد لأنه سينظم الفيضانات في أراضيه ويوفر له الكهرباء.

وتعطلت المحادثات بين حكومات الدول الثلاث كثيرا بسبب الخلاف أيضا حول صياغة دراسة عن تأثير السد بيئيا. وتنفي إثيوبيا أن السد سيلحق الضرر بدولة الممر (السودان) أو دولة المصب (مصر).

وخلال السنوات الماضية شهدت علاقات القاهرة وأديس ابابا توترا بين الحين والآخر بسبب استخدام مياه النيل.

وتخشى مصر أن تعمد إثيوبيا إلى ملء خزان السد بسرعة وهو ما يمكن أن يحجب عنها كمية كبيرة من المياه التي تحتاج إليها بشدة في الشرب والري والأغراض الصناعية.