عاجل

عاجل

ناج من الهولوكست يروي معركته ضد الكراهية

 محادثة
تقرأ الآن:

ناج من الهولوكست يروي معركته ضد الكراهية

سيمون غرونوسكي ناج من الهولوكوست
@ Copyright :
يورونيوز
حجم النص Aa Aa

سيمون غرونوسكي بعمر 87 عاما اليوم، هو أحد الناجين من المحرقة النازية، عازف بيانو و محام يدافع عن قضايا حقوق الإنسان في العالم. تمكن سيمون غرونوسكي المولود ببلجيكا من الفرار حين كان في العربة رقم،20، والمتوجهة نحو أوشوفيتر-بيركناو، صوب المحرقة. والدته هي التي اقتادته عند باب القطار، لتمكنه من النجاة بنفسه، سألنا سيمون غرونوسكي، عن الذي جرى في 19 من نيسان/أبريل من العام 1943؟

سيمون غرونوسكي ناج من المحرقة النازية

وضعت داخل عربة قطار، كنت في الحادية عشرة من عمري ولم أكن أدري أن حكما بالإعدام كان قد صدر بحقي، وأن القطار سيأخذني صوب الإعدام ولكن حدثت معجرة، وقفزت من القطار ولذت بالفرار، ساعدني أناس رائعون في رحلة فراري تلك، كل هذا حدث بسبب أن والدي كانا يهوديين.

وضعت داخل عربة قطار، كنت في الحادية عشرة من عمري ولم أكن أدري أن حكما بالإعدام كان قد صدر بحقي،وأن القطار سيأخذني صوب الإعدام ولكن حدثت معجرة، وقفزت من القطار ولذت بالفرار،ساعدني أناس رائعون في رحلة فراري تلك،كل هذا حدث بسبب أن والدي كانا يهوديين.

سيمون غرونوسكي ناج من المحرقة النازية

أثناء سير القطار، قام 3 أشخاص بوضع حواجز اعترضت طريقه فتوقف، ومن ثم بقيت والدة سيمون، بالداخل. والدة سيمون، شانا وابنتها إيتا، لقيتا حتفهما في معسكر اوشيفيتز.

ويتابع سيمون قائلا "قفزت من القطار طاعة لأمي و لو أخبرتني أمي بضرورة أن أظل معها لفعلت،ولو كنت أدري أن أمي لن تقفز معي، لمكثت بجانبها، أنقذت أمي حياتي. أمي بطلة من نوع خارق"

ما هي الحلول التي يقترحها سيمون غرونوفسكي لمحاربة معاداة السامية في أوروبا؟ للسيد غرونوسكي، مفهوم آخر، لحركة معاداة السامية فماهو؟

"هناك أناس لا يحبون اليهود ، لكنهم لا يريدون إيذاءهم.وهذا الأمر موجود ثم هناك معاداة السامية تعتمد أساليب الوحشية والكراهية. تلك هي معركتي التي أخوضها ضدذلك. أنا متفائل وأؤمن بالمستقبل ، لأنني أؤمن بالصالح الإنساني.العام".

يزور سايمون غرونوسكي مختلف الجامعات والمدارس في جميع أنحاء العالم ليتحدث عن تجربته وكيفية محاربته الكراهية بجميع أصنافها

شاهد مقابلتنا الكاملة مع سيمون غرونوفسكي

للمزيد على يورونيوز

بروفايل:سيمون غرونوفسكي..يهودي نجا من المحرقة النازية..ما الذي جرى في 1943/04/19؟