لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

اتهامات للشرطة الفرنسية بتزوير وثائق لمهاجرين قصر بغية إعادتهم إلى إيطاليا

 محادثة
اتهامات للشرطة الفرنسية بتزوير وثائق لمهاجرين قصر بغية إعادتهم إلى إيطاليا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اتهمت جمعيات إنسانية إيطالية شرطة الحدود الفرنسية بتزوير تواريخ ميلاد لأطفال مهاجرين يسافرون بمفردهم إلى أوروبا وتسجيلهم كمهاجرين بالغين في محاولة منهم لإعادتهم إلى إيطاليا.

وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أنه في نداء لهم إلى المفوضية الأوروبية ووزارة الداخلية الإيطالية، أبرزت سبع جمعيات تعمل في المجالين الإنساني والخيري دليلين يشتبه أنه تم فيهما تعديل تواريخ الميلاد على ختم "رفض الدخول".

ووقعت إحدى الحوادث المشار إليها في آذار/مارس عندما راقب موظفو المؤسسات الخيرية الوضع حول بلدة فينتيميليا الحدودية بين فرنسا وإيطاليا.

للمزيد على يورونيوز:

ـ الهجرة نحو أوروبا، والمأساة مستمرة...

وقالت الصحيفة البريطانية، إن غالبية المهاجرين الذين يحاولون السفر شمالاً إلى فرنسا عبر القطار يمرون على فينتيميليا الإيطالية، حيث بعدها يتم إعادتهم من قبل الضباط الذين يقومون بدوريات في مينتون غارافان، المحطة الأولى على طول الطريق الساحلي الجنوبي الفرنسي.

ونقلت الصحيفة عن دانييلا زيتروزا وهي مساعدة قانونية في مؤسسة انترسوس الخيرية، قولها: "كنا هناك بالصدفة ورأينا اثنين من القصر وبدا واضحاً أن الشرطة الفرنسية أوقفتهما".

وتابعت زيتروزا إفادتها بالقول: لقد رأينا الشرطة تكتب تاريخ ميلاد غير صحيح لطفل على سمة "رفض الدخول" الخاصة به، وبعدها قام أحد الأطفال بتصوير السمة، ويلاحظ بوضوح أن تاريخ ميلاده قد تغير عن التاريخ الذي أعلنه، مضيفة: "تمكنا من الحيلولة دون إعادتهما (إلى إيطاليا)، وقد تمكنا من الدخول إلى فرنسا".

وأشارت "الغارديان" إلى أن مثل هذه الاتهامات تعكّر العلاقات المشحونة أصلاً بين إيطاليا وفرنسا بشأن الحدود، وذلك بعد أقل من أسبوعين على وصول عملاء فرنسيين إلى محطة قطار إيطالية وقيامهم بإجبار مهاجر نيجيري يشتبه في تعاطيه مخدرات على إجراء اختبار البول.