عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أين سيلتقي ترامب وجونغ أون في القمة المرتقبة بينهما؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews مع بلومبيرغ
الرئيسان، الأمريكي دونالد ترامب (يمين) والكوري الشمالي كيم جونغ أون
الرئيسان، الأمريكي دونالد ترامب (يمين) والكوري الشمالي كيم جونغ أون   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

أين سيلتقي دونالد ترامب وكيم جونغ أون؟ سؤال من بين العديد من إشارات الاستفهام التي يحاول الملايين حول العالم معرفة إجابته، قبيل اللقاء "التاريخي" المرتقب بين زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

في هذا الصدد، تنقل وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية عن مختصين قولهم، إن القمة غير المسبوقة بين الرئيسين قد تعقد إما في السويد أو سويسرا، التي قد يختارها البيت الأبيض.

وبشكل محدد أكثر، تشير الوكالة إلى أن إدارة ترامب بدأت "الحديث مع بيونغ يانغ مباشرة"، وناقشت معها خمسة مواقع.

وتضمنت المواقع كلا من جنيف في سويسرا، وموقعا آخرا لم يحدد اسمه في السويد، بالإضافة إلى عدة مواقع في آسيا، منها بكين وبيونغ يانغ وسيول.

للمزيد:

لقاء "غير معلن"

كما تشير الوكالة إلى تغريدة نشرها ترامب، الأربعاء، يؤكد فيها حدوث لقاء "غير معلن" بين مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية "سي آي إيه" بجونغ أون، في بيونغ يانغ.

تغريدة لترامب يؤكد فيها حدوث لقاء جمع مدير سي آي إيه وكيم جونغ أون في بيونغ يانغ

بذلك، ثمة دلائل على أن التحضيرات في تقدم مستمر، لعقد القمة التي أعلن ترامب أنها قد تكون مطلع حزيران/يونيو القادم، أو ربما قبل ذلك، بحسب الوكالة.

وقال ترامب في التغريدة: "التقى مايك بومبيو وكيم جونغ أو في كوريا الشمالية الأسبوع الماضي". وأضاف: "مر اللقاء بهدوء وأسس لعلاقات إيجابية، ويجري العمل على تفاصيل القمة في الوقت الحالي".

وأردف الرئيس الأمريكي: "نزع الأسلحة النووية قد يكون شيئا عظيما للعالم، ولكوريا الشمالية أيضا".

ويعد بومبيو، الذي ينتظر استلام مهمامه كوزير للخارجية، أرفع مسؤول أمريكي يزور بيونغ يانغ، منذ عام 2000، عندما زارت وزيرة الخارجية آنذاك، مادلين أولبرايت، شبه الجزيرة "المعزولة".