عاجل

عاجل

الكويت تطلب من السفير الفلبيني مغادرة أراضيها وتستدعي سفيرها في مانيلا

 محادثة
تقرأ الآن:

الكويت تطلب من السفير الفلبيني مغادرة أراضيها وتستدعي سفيرها في مانيلا

الكويت تطلب من السفير الفلبيني مغادرة أراضيها وتستدعي سفيرها في مانيلا
حجم النص Aa Aa

ذكرت وكالة الأنباء الكويتية الأربعاء أن الحكومة طلبت من السفير الفلبيني مغادرة أراضيها في مدة أقصاها أسبوع واستدعت سفيرها من مانيلا للتشاور.

تأتي هذه الخطوة وسط خلاف بين الدولتين حول قيام أفراد قيل إنهم يتبعون السفارة الفلبينية في الكويت "بتهريب" خادمات فلبينيات في الكويت وهو ما اعتبرته السلطات الكويتية اعتداء على سيادتها.

واعتبرت وزارة الخارجية الكويتية في بيان لها، نشر هذا اليوم الأربعاء، أن سفير الفلبين لدى الكويت،غير مقبول به، استناداً إلى المادة 9 من اتفاقية فيينا للعلاقات الديبلوماسية للعام 1961، وبالتالي يتوجب عليه مغادرة البلاد في فترة أقصاها أسبوع من تاريخه.

وجددت الخارجية الكويتية في بيانها يوم الأربعاء "رفضها واستنكارها التامين لما أقدمت عليه سفارة جمهورية الفلبين لدى دولة الكويت من انتهاك صارخ ومخالفة جسيمة لضوابط وقواعد العمل الدبلوماسي".

وقالت أن أعضاء من السفارة الفلبينية وآخرون قاموا "بتهريب عاملات منزليات من الجنسية الفلبينية في تحد سافر لقوانين دولة الكويت وللأعراف والمواثيق الدولية إضافة إلى ما شكله ذلك من تدخل في الشؤون الداخلية للدولة وممارسة أعمال هي من صميم عمل الأجهزة الأمنية في البلاد".

وطلبت الكويت تزويدها بأسماء الأشخاص "الذين ارتكبوا جرم خطف العاملات الفلبينيات في مدة أقصاها ثلاثة أيام" دون أن تستجيب السفارة لذلك.

وأشار البيان إلى تصريحات قال إنها صدرت عن المسؤولين في الفلبين تفيد بقيام وزارة الخارجية الفلبينية بإرسال تعزيزات لسفارتها في الكويت تتكون من سبع فرق تابعة لمكتب وكيل وزارة الخارجية لشؤون العمالة المهاجرة والادعاء بأنها بهدف إنقاذ العاملات المنزليات في الكويت.

وقال إن "حكومة دولة الكويت تؤكد بأن تلك الأعمال والتصريحات تعد مخالفة صريحة للمبادئ والأعراف الدولية".

وأكد البيان ضرورة "تجاوز هذه الحالة الاستثنائية نحو آفاق أرحب من العلاقات".

وكانت الجريدة الكويتية قد نقلت يوم السبت عن السفير الفلبيني في البلاد ريناتو أوفيلا إقراره بوجود فريق فلبيني يقوم بعمليات "إنقاذ" للخادمات الفلبينيات في الكويت منذ أكثر من شهر.

وقال السفير طبقا لما أوردته الجريدة إن تدخل الفريق الذي يتكون من سبعة أشخاص يحدث عند "الحالات الطارئة التي لا يمكنها انتظار مخاطبة وزارتي الداخلية والخارجية الكويتيتين لتدخلهما".

لكن السفير عقد مؤتمرا صحفيا يوم الثلاثاء مقدما فيه اعتذاره للكويت طبقا لما نقلته الصحافة الكويتية وأعرب عن اعتزاز بلاده باستضافة الكويت لأكثر من 250 ألف فلبيني.

وسبق ووقعت جريمة قتل لخادمة فلبينية كانت تعيش وتعمل في الكويت وبعد عام وجدت الشرطة الكويتية جثتها في ثلاجة منزل مغلق منذ عام.

وكان يقطن المنزل سوري وزوجته اللبنانية واستطاعت الشرطة اللبنانية فيما بعد القبض على السوري وزوجته اللبنانية.

للمزيد على يورونيوز: