عاجل

عاجل

ميركل تبحث مع ترامب قضايا التعاون وإيران وكوريا الشمالية

 محادثة
تقرأ الآن:

ميركل تبحث مع ترامب قضايا التعاون وإيران وكوريا الشمالية

ميركل تبحث مع ترامب قضايا التعاون وإيران وكوريا الشمالية
@ Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

أبدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الأمريكي دونالد ترامب مظاهر الود والصداقة خلال اجتماع في البيت الأبيض اليوم الجمعة برغم خلافات حول قضايا التجارة وإيران تسببت في توتر بين البلدين.

ترامب يصحح خطأه

وبعدما أثار اجتماعهما السابق في البيت الأبيض الانتباه عندما لم يتصافح الزعيمان في المكتب البيضاوي، حرص ترامب على فعل ذلك مرتين اليوم أثناء تهنئته للمستشارة الألمانية على فوزها الانتخابي.

وقال ترامب "تربطنا علاقات رائعة حقا، وفي واقع الأمر كانت علاقاتنا رائعة منذ البداية، لكن بعض الناس لم يفهموا ذلك" واصفا ميركل بأنها "امرأة استثنائية للغاية".

وأقرت ميركل بأن تشكيل حكومتها استغرق بعض الوقت بعد خسائر كبيرة لصالح اليمين المتطرف، لكنها قالت إنه كان من المهم بالنسبة لها أن تكون أول زيارة تقوم بها خارج أوروبا منذ تشكيل الحكومة إلى واشنطن.

جسور اقتصادية

ذكرت المستشارة الألمانية ميركل أن الولايات المتحدة الآن، هي مكان جاذب للاستثمار بعد صدور قانون الضرائب الجديد. وأوضحت أنها لا تستبعد التفاوض على اتفاقية ثنائية للتجارة مع الولايات المتحدة. فيما أعلنت أن ألمانيا ستنفق 1.3 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع في العام 2019، وهي نسبة مرتفعة عن السنوات السابقة.

تصريحات ترامب حول كوريا الشمالية

وعلى هامش اللقاء مع المستشارة الألمانية، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، إن الاجتماع التاريخي بين زعيمي الكوريتين مشجع لكنه أضاف أنه لن يكرر أخطاء ارتكبتها إدارات سابقة وسيواصل الضغط على بيونغ يانغ لحين تنفيذ نزع السلاح النووي.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل إنه يأمل في أن يكون الاجتماع المرتقب مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون مثمرا، مضيفا أن الأهداف التي عبر عنها زعيما الكوريتين بشأن نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية مشجعة.

مكان اجتماع ترامب وكيم جونغ أون

وأوضح ترامب أن هناك موقعين أو ثلاثة مواقع محل بحث لعقد اجتماع مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون وتعهد بأنه لن يسمح بأن "يتلاعب" به نظيره الكوري الشمالي.

وقال ترامب، على هامش اجتماعه مع ميركل في البيت الأبيض، للصحفيين إنه سينسحب من الاجتماع إذا اتضح أن الاتفاق بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على حل لن يحدث.

حول البرنامج النووي الإيراني

أشار ترامب إلى أن إيران لن تمتلك أسلحة نووية لكنه امتنع عن التعليق على ما إذا كان قد يفكر في استخدام القوة ضدها.

وأضاف في المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشارة الألمانية "أنا لا أتحدث عما إن كنت سأستخدم القوة العسكرية أم لا... لكنني أستطيع أن أقول لكم هذا.. لن يمتلكوا أسلحة نووية. أستطيع أن أقول لكم هذا، حسنا؟ لن يحصلوا على أسلحة نووية. يمكنكم أن تعولوا على هذا".

مفاوضات صعبة

وفشلت ميركل في تحقيق الانسجام على المستوى الشخصي مع ترامب وتناقضت أجواء زيارة العمل التي تستغرق يوما واحدا بشدة مع أجواء زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

لكنها حاولت تحقيق تقدم أكثر مما حققه ماكرون الذي اعترف قبل أن يعود إلى دياره بعد زيارة استغرقت ثلاثة أيام إلى واشنطن بأنه لا يزال من المرجح أن ينسحب ترامب من الاتفاق النووي الإيراني.

الاتفاق النووي الإيراني والتعريفات التي تعتزم الولايات المتحدة فرضها على منتجات الصلب والألومنيوم الأوروبية وخط لأنابيب الغاز تعتزم روسيا مده تحت بحر البلطيق إلى ألمانيا والإنفاق العسكري لبرلين، مازالت قضايا جدلية بين ميركل وترامب.