عاجل

عاجل

حركة "إيتا" تنهي رحلتها مع محاولات الإنفصال بعد 60 عاما

 محادثة
تقرأ الآن:

حركة "إيتا" تنهي رحلتها مع محاولات الإنفصال بعد 60 عاما

حركة "إيتا" تعلن حل نفسها
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

حركة أرض الباسك والحرية الانفصالية والتي تعرف بحركة "إيتا" أعلنت يوم الخميس حل نفسها تماماً وأنهت حملتها المطالبة بإقامة دولة مستقلة شمال إسبانيا وجنوب فرنسا وهي منطقة الباسك التي تتقاسمها هاتان الدولتان.

بعد قرابة 6 عقود من المطالبات التي لم تكن سلمية فقط، إذ سقط خلالها قرابة 850 قتيلاً وآلاف الجرحى. أكدت "إيتا" تفكيك كل هياكلها وتوقيف مبادرتها السياسية. وقد جاء ذلك في خطابها النهائي المؤرخ في 3 أيار/مايو والذي وزعته على وسائل الاعلام المختلفة.

هذه الحركة الانفصالية تأسست عام 1959 تحت حكم الديكتاتور فرانشيسكو فرانكو، بسبب القمع السياسي والثقافي الذي عانى منه سكان منطقة الباسك. واستمرت، بعده، عمليات المطالبة بالاستقلال وانشاء دولة الباسك. واتخذت الحركة العمل العسكري وسيلة لذلك فنفذت عمليات اغتيال وهجمات بالقنابل في كل من اسبانيا وفرنسا.

وبعد ان اعتبرها الاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، وتم اعتقال قيادييها، تراجعت هذه الحركة عام 2011 عن العنف وسلمت أسلحتها العام الماضي. وفي بيان لها مؤرخ في 16 نيسان/ابريل الماضي، ونشرته الصحافة الاسبانية يوم الأربعاء، أعلنت حل هياكلها بشكل تام.

كما جاء في الرسالة التي قرأها ديفيد هارلاند المدير التنفيذي لمركز الحوار الإنساني "ولدت إيتا من الشعب والآن ستذوب من جديد وسط الشعب".

وفق أحد المسؤولين في حكومة إقليم الباسك الاسباني، هذه الرسالة كانت موجهة للشخصيات التي شجعتها على التراجع عن العنف مثل أمين عام الأمم المتحدة السابق كوفي عنان والرئيس السابق لحزب شين فين الإيرلندي جيري آدامز.

ندوة دولية

هذا الإعلان الهام والرامي لانهاء آخر العمليات العسكرية الأوروبية، سيليه مؤتمر دولي في إحدى مدن الباسك الفرنسية وهي كامبو – لي –بان، وسيحضره آدامز وممثلون عن أحزاب سياسية اسبانية التي ستمثل ضمانة لحسن نية الحركة المنحلة.

ومن المقرر أن تضفي الجماعة الطابع الرسمي على حلها في مراسم رسمية في فرنسا يوم الجمعة.