عاجل

عاجل

طائرات أفغانية تقتل وتصيب 107 من المدنيين الشهر الماضي

 محادثة
تقرأ الآن:

طائرات أفغانية تقتل وتصيب 107 من المدنيين الشهر الماضي

طائرات أفغانية تقتل وتصيب 107 من المدنيين الشهر الماضي
@ Copyright :
reuterts
حجم النص Aa Aa

أفاد تقرير للأمم المتحدة يوم الاثنين أن طائرات هليكوبتر تابعة للحكومة الأفغانية أطلقت صواريخ ونيران مدافع رشاشة فقتلت وأصابت ما لا يقل عن 107 من الصبية والرجال في احتفال ديني قرب مدينة قندوز الشمالية الشهر الماضي.

وفي الثاني من أبريل/نيسان، ذكر قرويون في منطقة داشتي أرشي بإقليم قندوز أن عشرات الأشخاص بينهم كثير من الأطفال قتلوا في هجوم خلال احتفال ديني مما دفع الأمم المتحدة لإجراء تحقيق.

ويسلط تقرير الأمم المتحدة الضوء على مخاطر استراتيجية جديدة طورها مستشارون أمريكيون وتشمل زيادة كبيرة في القوة الجوية الأفغانية واستخدام طائرات هليكوبتر مسلحة بالصواريخ وطائرات حربية في محاولة لكسر حالة الجمود في الموقف مع حركة طالبان.

وأشارت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان إلى أن "إحدى النتائج الرئيسية في هذا التقرير هي أن الحكومة استخدمت الصواريخ ونيران المدافع الرشاشة خلال تجمع ديني، مما أسفر عن وقوع أعداد كبيرة من القتلى والجرحى من الأطفال".

وأضافت أن 36 شخصا على الأقل بينهم 30 طفلا قتلوا وأصيب 71 وأن هناك تساؤلات حول

"احترام الحكومة لقواعد التحوط والتعامل بشكل متناسب بموجب القانون الإنساني الدولي".

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2015 قتل 42 شخصا في ضربة جوية أمريكية على مستشفى في مدينة قندوز تديرها منظمة أطباء بلا حدود الإغاثية الطبية.

وذكر تقرير البعثة الدولية أن المحققين تأكدوا من سقوط 107 ضحايا لكنهم تلقوا قوائم بالضحايا من مصادر مختلفة تشير إلى سقوط أكثر من 200، مضيفا أنه لا يقدم أرقاما نهائية محققة للقتلى والجرحى المدنيين.

وذكر التقرير الذي استند إلى مقابلات مع أكثر من 90 شاهدا أن الطائرات الهليكوبتر أطلقت صواريخ ونيران مدافع رشاشة على حشد كان يحضر مراسم دينية في داشتي أرشي.

وعقب الهجوم اعترفت الحكومة الأفغانية بمقتل مدنيين وأمر الرئيس أشرف عبد الغني بإجراء تحقيق، لكن لم يتم حتى الآن الإعلان عن أي نتائج.

للمزيد إقرأ على يورونيوز:

الأفغان يتعلقون بزراعة الخشخاش لما تغدقه عليهم من أرباح

داعش يعلن مسؤوليته عن تفجيري كابول