لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

اعتقال "الجدة النازية" بعد رفضها تسليم نفسها

 محادثة
اعتقال "الجدة النازية" بعد رفضها تسليم نفسها
حقوق النشر
يورونيوز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اعتقلت قوات الأمن الألمانية سيدة تبلغ من العمر 89 عاما بعد رفضها تسليم نفسها إلى الشرطة لقضاء عقوبة بالسجن لمدة عامين بتهمة إنكار المحرقة اليهودية أو "الهولوكوست" خلال الحرب العالمية الثانية والتحريض على الكراهية.

ويتعلق الأمر بأورسولا هافربيك، التي تلقبها الأوساط الإعلامية بالجدة النازية بسبب إنكارها لحدوث المحرقة النازية بحق اليهود. وأورسولا هافربيك معروفة لدى أوساط اليمين المتطرف في ألمانيا.

وكانت أورسولا هافربيك، التي تصف نفسها بأنها مؤرخة محققة، قد أكدت في اجتماع علني في شتاء العام 2016، أنّ غرف الغاز بمعسكر أوشفيتز النازي "لم تكن حقيقية" وأنّ الهولوكوست "أكبر وأطول كذبة في التاريخ".

للمزيد على يورونيوز:

وأدانت محكمة في برلين هافربيك بعدما فحصت مقطع فيديو قصيرا من كلمتها قالت فيه إنها تستشهد بأحد الكتب ولا تعبر عن وجهة نظرها الخاصة، غير أن المحكمة خلصت إلى أن الكلمة تخصها وأمرت بسجنها.

وسبق وأن شددت منظمة خاصة بالناجين من المحرقة على السلطات الألمانية بتكثيف بحثها عن أورسولا هافربيك بعد رفضها تسليم نفسها لقضاء عقوبة السجن.

وأعربت لجنة أوشفيتز الدولية عن أملها في العثور قريبا على أورسولا هافربيك، التي حكم عليها بالسجن لمدة عامين بتهمة التحريض.

وصدر الحكم بحق هافربيك العام الماضي في تهمة إنكار محرقة اليهود مرارا وتكرارا، وهو ما يعد جريمة في ألمانيا. وكان من المفترض أن تبدأ تنفيذ الحكم الأربعاء الماضي في مدينة بيليفيلد.

وتتمثل المحرقة في عمليات القتل الجماعي والممنهج لستة ملايين يهودي، على يد النازيين بمعسكرات الاعتقال في الفترة التي سبقت وخلال الحرب العالمية الثانية. ويعد إنكار حدوث المحرقة اليهودية جريمة وفق القانون الألماني، وقد يؤدي إلى عقوبات تتراوح بين ثلاثة أشهر وخمسة أعوام من السجن.