لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أوسلو تعتذر لنرويجيات ارتبطن طوعيا "بالمحتل النازي" إبان الحرب

 محادثة
أوسلو تعتذر لنرويجيات ارتبطن طوعيا "بالمحتل النازي" إبان الحرب
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قدمت النرويج اعتذاراتها الرسمية للنساء اللاتي ارتبطن طوعيا بالجنود الألمان خلال الحرب العالمية الثانية. وأقرت النرويج بمناسبة إحياء الذكرى 70 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أن تلك الفئة من النساء تعرضن إلى معاملات مهينة إثر إنتهاء الاحتلال الألماني للنرويج، عندما تعرضن إلى الإيقاف غير القانوني، والحبس دون محاكمات وعمليات طرد، وتجريد من الجنسية.

وبحسب المركز النرويجي للدراسات الخاصة بالمحرقة النازية والأقليات الدينية، فإن ما بين 30 ألفا و50 ألف نرويجية تعرضن لأعمال انتقامية من السلطات.

للمزيد على يورونيوز:

ما علاقة الوسم النازي بموت طفل لاجئ سوري؟

بروفايل:سيمون غرونوفسكي..يهودي نجا من المحرقة النازية..ما الذي جرى في 1943/04/19؟

خلال الحرب احتل حوالي 300 ألف جندي ألماني المملكة الاسكندنافية التي كان يقطنها 3 ملايين نسمة، فأقامت نرويجيات علاقات جنسية مع العسكريين.

وبالنسبة لكثيرين هم يصفون الارتباطات تلك التي شجعها الاحتلال، بعلاقات عشق خلال المراهقة، ولكن بالنسبة لآخرين فإن العلاقة الغرامية مع جندي عدو، أو حتى المغزلة البريئة تترك أثرا لما تبقى من العمر. وفي شهر أيلول/سبتمبر 1941، فتح في المملكة الاسكندنافية أول مركز لإنجاب العنصر الآري خارج ألمانيا. وفي سنة 2000 اعتذرت النرويج لأكثر من 10 آلاف طفل يتحدرون من ارتباط النرويجيات بالجنود الألمان، لأن أولئك الأبناء تحملوا كثيرا من المعاناة التي لازمتهم رغم انقضاء عقود على نهاية الحرب.

وبعد مرور أكثر من سبعة عقود، لم يبق سوى عدد قليل من هؤلاء النساء على قيد الحياة، وهذه الاعتذارات لن تفتح الطريق أمام التعويضات المالية، ولكنها يفترض أن تلطف من جروح الماضي التي لم تندملن منذ 9نيسان/ابريل 1940، تاريخ الاجتياح النازي للنرويج، رغم أن هذا البلد كان محايدا.