عاجل

عاجل

رئيس فنزويلا يطرد أعلى دبلوماسي أمريكي بتهمة التآمر ضد حكومته

 محادثة
تقرأ الآن:

رئيس فنزويلا يطرد أعلى دبلوماسي أمريكي بتهمة التآمر ضد حكومته

رئيس فنزويلا يطرد أعلى دبلوماسي أمريكي بتهمة التآمر ضد حكومته
حجم النص Aa Aa

قام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يوم الثلاثاء بطرد أعلى دبلوماسي أمريكي في فنزويلا بزعم تآمره ضد حكومته الاشتراكية. وذلك رداً على عقوبات جديدة على فنزويللا بسبب الانتخابات الأخيرة والمدانة على نطاق واسع.

وخلال الإعلان الرسمي عن فوزه بولاية ثانية في الانتخابات التي انتقدتها واشنطن، قال مادورو متحدثا عن القائم بالأعمال الأمريكي تود روبنسون "أعلنته شخصا غير مرغوب فيه وأنا أعلن مغادرة القائم بالأعمال الأمريكي خلال 48 ساعة".

مادورو اتهم روبنسون بالتورط في "مؤامرة عسكرية" وأمر بطرده وطرد برايان نارانجو وهو دبلوماسي آخر، ولم يذكر أية تفاصيل عن الاتهامات، لكنه قال إن السفارة الأمريكية تتدخل في القضايا العسكرية والاقتصادية والسياسية، وتعهد بتقديم أدلة في وقت قريب.

وفاز مادورو بالانتخابات الرئاسية بسهولة، لكن منتقديه قالوا ان الانتخابات مليئة بالتجاوزات بدءا من حجب اثنين من منافسيه من المعارضة الى تقديم "جائزة حكومية" للناخبين. ورد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الانتخابات بأمر تنفيذي يحد من قدرة فنزويلا على تسييل الأصول المملوكة من قبل الدولة، مما يزيد من الضغط على الحكومة التي تعاني أساساً ضائقة مالية.

إقرأ أيضاً على يورونيوز:

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء وصفت وزارة الخارجية الفنزويلية العقوبات بأنها "جريمة ضد الإنسانية". ووصفتها إدارة مادورو بأنها تنتهك القانون الدولي. وقال وزير خارجية فنزويلا خورخي أرياثا في بيان مقتضب في قصر الرئاسة بأنّ العقوبات الأميركية "جنون وإجراءات همجية وتتناقض تماما مع القانون الدولي".

واتهمت المعارضة الفنزويلية حكومة مادورو بالتصرف بشكل غير أخلاقي وبمحاولة إخفاء أوجه القصور والفساد خلف البلاغة الخطابية. وقاطع الائتلاف الشعبي المعارض الانتخابات التي جرت يوم الأحد، حيث وصفها بأنها "خدعة تهدف إلى إضفاء الشرعية على حكم مادورو على الرغم من انخفاض شعبيته".

وفاز مادورو الذي تبدأ ولايته الثانية في يناير المقبل بنسبة 68 في المئة من الاصوات. وقال منافس مادورو الرئيسي هنري فالكون والذي انشق عن مقاطعته للانتخابات لتحدي مادورو، إنه تلقى تقارير بمئات من المخالفات. وكانت نسبة الإقبال أقل من 50 في المائة، مقارنة بنسبة 80 في المائة في عام 2013.

المصدر: رويترز