عاجل

عاجل

مستشار سابق لترامب يؤكد مساعي الدوحة للتقرب منه

 محادثة
تقرأ الآن:

مستشار سابق لترامب يؤكد مساعي الدوحة للتقرب منه

مستشار سابق لترامب يؤكد مساعي الدوحة للتقرب منه
حجم النص Aa Aa

كشف ستيف بانون المستشار الاستراتيجي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن رفضه لمحاولات قطر للاجتماع به العام الماضي، كجزء من جهود قطرية واسعة للتقرب من الإدارة الأمريكية الجديدة.

وقال كبير المخططين الاستراتيجيين السابق في البيت الأبيض خلال حوار بالعاصمة التشيكية براغ الثلاثاء إنه كان على وعي بمحاولات قطر للجلوس والتحدث معه، مؤكداً أنه لم يلتق بأي مسؤول قطري.

حديث ستيف بانون، المستشار الأعلى السابق لدونالد ترامب جاء من براغ حيث يجري مناظرة تحت عنوان: "ما الذي يحدث في أمريكا؟"، مع لاني ديفيس، المستشار الديمقراطي الخاص في البيت الأبيض السابق والمؤيد لهيلاري كلينتون. بدعوة من قبل مجموعة (CSG) الصناعية القابضة تشيكوسلوفاك بالتعاون مع جامعة CEVRO.

الرميحي وسيط قطر للتقرب من بانون

وكان جيف كواتينيتز، صديق بانون ورئيس اتحاد كرة السلة، قد قال في إفادة قدمت ضمن دعوى قضائية مدنية في كاليفورنيا: إن رجل الأعمال القطري أحمد الرميحي، طلب مساعدته للإعداد لاجتماع بين بانون والحكومة القطرية في كانون الثاني يناير، لعرض العمل عليه بعد مغادرته البيت الأبيض.

بدورها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية كشفت عن أن "بانون" كان هدفاً لمؤامرة رشوة غريبة من الحكومة القطرية بهدف التأثير على إدارة ترامب، مشيرة في تقرير نشرته هذا الشهر إلى أن مغني الراب "أيس كيوب"، وشريكه التجاري، جيف كواتينيتز، أدليا بتلك الشهادة في دعوى قضائية، ضد مستثمرين قطريين بالمحاكم الأمريكية.

وأكد كل من كيوب وكواتينيتز أن مستثمرين قطريين في دوري كرة السلة الأمريكي، حاولوا الوصول إلى بانون، حينما كان يتولى منصب كبير موظفي البيت الأبيض، وأنّ المستثمر أحمد الرميحي، كان واجهة حكومة الدوحة.

للمزيد على يورونيوز:

ترامب يلمح لتأجيل قمته التاريخية مع كيم جونغ

الدوحة تعزز روابطها مع موسكو بصفقة لانقاذ شركة روسية عملاقة

الجبير: النظام في قطر سيسقط في أقل من أسبوع إذا رفعت أميركا حمايتها عنه

أمير قطر يلتقي بقائد القيادة المركزية الأميركية لبحث جهود "مكافحة الإرهاب"

من هو ستيفن بانون؟

وستيفن كيفن بانون هو ضابط سابق في البحرية الأمريكية، وخبير إعلامي، ورجل أعمال، وسياسي ذو توجه يميني، وكان هو العقل المفكر للحملة الانتخابات الرئاسية الناجحة التي قام بها دونالد ترامب، وشغل منصب كبير مستشاري الرئيس للشؤون الاستراتيجية، أدخله ترامب مجلس الأمن القومي في 28 كانون القاني يناير 2017، وعزله عن المجلس لاحقاً في نيسان أبريل 2017.

وبانون، الذي كان يشغل في السابق منصب مدير موقع "بريتبارت نيوز" الإخباري اليميني المتشدد، ظهر كأحد القوى الرئيسية في البيت الأبيض مع بدء رئاسة دونالد ترامب. وشغل منصب كبير المستشارين الاستراتيجيين لترامب، وهو دور أتاح له التواصل مباشرة مع الرئيس الأمريكي، وأمكن رصد تأثيره في بعض القرارات الرئيسية التي اتخذها ترامب.

وبعد أن عزله ترامب، أصبح بانون شديد الانتقادات للرئيس الأمريكي، مستخدماً أيضاً خادم الأخبار الخاص به Breitbart News.

وانتقد بانون كبار رجال الأعمال والسياسيين، وقال إن الحركات اليمينية الجديدة تظهر أن الناس لديهم ما يكفي من الرجال الأغنياء الذين يسيطرون على حياتهم وعلى بلادهم.