عاجل

عاجل

إغلاق 8 آلاف متجر لـ "ستاربكس" لتوعية العمال بخطورة التحيز العرقي

 محادثة
تقرأ الآن:

إغلاق 8 آلاف متجر لـ "ستاربكس" لتوعية العمال بخطورة التحيز العرقي

"ستاربكس" تعمل على توعية العمال بخطورة التحيز العرقي
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

خطوات متسارعة تتخذها شركة ستاربكس الأمريكية لتهدئة موجة الغضب التي طالتها عقب اعتقال شخصين من ذوي البشرة الداكنة من أحد متاجرها. إذ قرر القائمون على سلسة المقاهي العملاقة إغلاق أكثر من 8 آلاف من متاجرها الثلاثاء بهدف إخضاع طواقمها إلى دورة تدريبية لمناهضة ما اطلق عبيه بـ"التحيز العرقي".

وقد اضطر رؤساء سلسلة المقاهي الأسبوع الماضي إلى التقدم باعتذار للرجلين اللذين أسيئت معاملتهما. وبعد مشاورات قررت إدارة الشركة إخضاع نحو 175 ألف عامل في مختلف الولايات المتحدة الأمريكية إلى دورة لتجاوز "التحيز العرقي".

التحرك الذي اتخذته سلسة المقاهي سلط الضوء على منهج غير معروف على نطاق واسع يدعى "بالتدريب ضد التحيز غير الواعي"، الذي تستخدمه العديد من الشركات والمنظمات ودوائر الشرطة للتصدي للعنصرية في أماكن العمل.

للمزيد:

ويهدف هذا النوع من التدريبات إلى توعية العمال بالتمييز المبطن الذي يمكن أن يرتكبوه بحق أشخاص من لون أو جنس أو هوية مختلفة، وتعريفهم بالأفكار النمطية التي يمكن أن يتمّ اسقاطها على هؤلاء الأشخاص.

وقد تعاونت شركة ستاربكس مع معهد "برسبشن" من أجل تحديد هذه المواقف، الإيجابية منها أو السلبية، التي يمكن قد يشكلها الفرد بشكل لا إرادي تجاه فئة معينة من المجتمع. وتبين أن المثال الشائع لهذا التحيز هو ميل الأشخاص البيض إلى ربط السود بالسلوك الإجرامي.

وأعرب مستشارو "ستاربكس" عن رغبتهم بأن تصبح هذه الخطوة مثال يحتذى من قبل شركات أخرى، بتدريب العمال من أجل تنشيط الجهود لضمان حصول الأقليات على معاملة متساوية في المطاعم والمتاجر.

وكان العاملون في أحد مقاهي ستاربكس بفلادلفيا استدعوا الشرطة في 17 من أبريل-نيسان الماضي من أجل اعتقال رجلين أسودين كانا ينتظران صديق، ولم يطلبا أية مشروبات. وأثار الاعتقال احتجاجات واتهامات بممارس التمييز العنصري ضدّ هذه السلسلة المعروفة بمواقفها الليبرالية في القضايا الاجتماعية، وعلى رأسها تأييد زواج المثليين.

للمزيد: دعوات لمقاطعة مقاهي "ستاربكس" في إندونيسيا بسبب دعمها للمثلية الجنسية