عاجل

عاجل

اتهام شركتين خليجيتين بالاحتيال بمبلغ 126 مليار دولار

 محادثة
تقرأ الآن:

اتهام شركتين خليجيتين بالاحتيال بمبلغ 126 مليار دولار

اتهام شركتين خليجيتين بالاحتيال بمبلغ 126 مليار دولار
@ Copyright :
REUTERS/Shurna Robbins
حجم النص Aa Aa

قررت محكمة في جزر كايمان الخميس 31 مايو / أيار، رفض دعوى قدمتها عائلة القصيبي، ودعوى مضادة رفعتها شركات كايمان التابعة لرجل الأعمال الكويتي معن الصانع.

وأقرت المحكمة بأن الطرفين احتالا على عشرات البنوك، بمبلغ يقدر بـ 126 مليار دولار خلال 20 سنة، علما بأن النزاع بين الطرفين في محاكم دولية، بدأ منذ حوالي العشرة سنوات، حيث يتهم كل طرف الآخر بالمسؤولية عن انهيار إمبراطورية أعماله.

بداية الأزمة حصلت عندما تعثرت مجموعة أحمد حمد القصيبي وإخوانه ومجموعة سعد التي يملكها الصانع عن سداد ديونهما في إطار أكبر أزمة اقتصادية سعودية عام 2009 وسط الأزمة المالية العالمية، وأصبحت المجموعتان مدينتين بمليارات الدولارات لبنوك دولية وإقليمية ومقرضين آخرين.

وبحسب وكالة "رويترز" فإن كبير القضاء في جزر كايمان أنتوني سميلي، رفض دعوى قيمتها 4 مليارات دولار، اقامتها مجموعة أحمد حمد القصيبي وإخوانه ضد شركة سعد للاستثمارات، وشركات أخرى بتهمة الاحتيال فيما يتعلق بوحدة تابعة للمجموعة، وبحسب ما أكده سميلي فإن المجموعة كانت على دراية بعملية احتيال الصانع، وسمحت به.

كما رفض كبير القضاة بنفس الوقت دعوى مضادة مقدمة من الصانع وقيمتها 5.9 مليار دولار.

وقالت مجموعة القصيبي في بيان إنها تدرس خياراتها القانونية مضيفة أن من حقها الطعن على الحكم لكن من غير المرجح النظر في أي طعن قبل عام 2019.

ولم يرد ممثلون عن الصانع ومجموعة سعد على طلب تعليق.

المزيد من الأخبار حول قضايا الاحتيال:

توقيف 9 فرنسيين بينهم 5 أطباء بتهمة تزوير شهادات طبية لمهاجرين

نصاب ينتحل هوية أمير موناكو للحصول على المال

بريطاني يقود سيارته مستخدما رخصة "هومر سيمبسون"

الجدير ذكره أن الصانع، الذي تزوج امرأة من عائلة القصيبي عام 1980، كان قد عُين مديرا للمؤسسة المصرفية في 1981، وانهارت المؤسسة بين عامي 1981 و2009، وجاء في الحكم أن بياناتها المالية "قلصت كثيرا وعن عمد" من حجم اقتراضها وحجم ديون مجموعة القصيبي لدى البنوك.

وأضاف الحكم أنه تم استغلال المؤسسة المصرفية بالاشتراك مع شركات مالية أخرى مملوكة لعائلات لارتكاب "أحد أكبر مخططات الاحتيال في التاريخ".

وأشار الحكم إلى أن المؤسسة حصلت قبل انهيارها على 126 مليار دولار عن طريق الاقتراض من 118 بنكا على الأقل على مستوى العالم بغرض الاحتيال مضيفا أن مجموعة القصيبي متواطئة في الاحتيال مع الصانع.

REUTERS/Olivia Harris
محمد القصيبي أمام مبنى محكمة في لندنREUTERS/Olivia Harris

وكانت وكالة رويترز قد نشرت صورة لرجل الأعمال محمد القصيبي أحد أبناء العائلة، خارج مبنى المحكمة العليا في يونيو / تموز عام 2011، حيث كان يتحدث عن أحد أكبر إخفاقات شركات العائلة خلال الأزمة المالية، وهو ما أدى إلى مشاكل أسرية، كما خسرت بعض البنوك الدولية مليارات الدولارات، نتيجة هذه الاخفاقات، ما أدى إلى رفعها قضايا في جزر كايمان، ويواجه بعض أفراد الأسرة حظرا بالسفر بسبب حيثيات القضية.