عاجل

عاجل

المهاجرون ضحايا الانقسامات في الاتحاد الأوروبي؟

 محادثة
تقرأ الآن:

المهاجرون ضحايا الانقسامات في الاتحاد الأوروبي؟

 المهاجرون ضحايا الانقسامات في الاتحاد الأوروبي؟
حجم النص Aa Aa

فشل الاتحاد الأوروبي في تنفيذ سياسة متماسكة للهجرة. نتوجه إلى الحدود بين إيطاليا وفرنسا حيث يساعد المتطوعون المهاجرين غير المرغوب بهم من كلا البلدين.

في هذا العدد من برنامج "انسايدرز" نتوجه إلى منطقة حدودية صغيرة في جبال الألب من خلالها يعبر شهرياً عشرات المهاجرين القادمين من إيطاليا للمجيء إلى فرنسا عبر مسارات خطيرة. غير مرغوب فيهم من قبل البلدين، ليس لديهم خيار سوى الاعتماد على مساعدة المتطوعين الذين يعملون بدلا من السلطات، من المرجح أن يتعرضوا لعقوبات قانونية كالغرامات وحتى السجن. هذا الوضع يوضح بطريقة لافتة للنظر وجود فجوة في سياسة الهجرة الأوروبية.

بسبب الحرج من الانقسامات السياسية والعقبات البيروقراطية، فشلت أوروبا بتنفيذ سياسة هجرة متماسكة، هذا أقل ما يمكن أن نقول. انها تعتمد على حسن نية الدول الأعضاء أو بالأحرى على غيابها.

في حين أن ألمانيا كانت موطنا لأكبر عدد من طالبي اللجوء منذ بلوغهم الذروة في العام 2015، رفضت بولندا أو المجر، على سبيل المثال، ببساطة الامتثال لحصص الهجرة في الاتحاد الأوروبي.

تشكو إيطاليا واليونان - وهذا صحيح - بسبب موقعهما الجغرافي، أول البلدان المعنية بوصول معظم المهاجرين - إن لم يكن جميعهم - والذين يطلبون اللجوء بحثاً عن مستقبل أفضل في أوروبا.

تشارك بلدان أخرى مثل فرنسا بأقل مما ينبغي، خاصة حين يتعلق الأمر بنقل المهاجرين الذين جاءوا عبر إيطاليا واليونان.

وهناك جدل حول المهاجرين السياسيين والمهاجرين الاقتصاديين الذين ياتون في الغالب من أفريقيا جنوب الصحراء المدمرة بالفقر وغير المرغوب فيهم إلى حد كبير في أوروبا.

طريق المخاطر والتضامن

على الحدود الفرنسية-الإيطالية، اطلعت مراسلتنا فاليري غوريه على الوضع المتوتر الذي يعيش فيه المهاجرون، والذين يتحدون كل المخاطر للهروب من الضوابط حين يحاولون عبور جبال الألب نحو فرنسا، كما شاهدت كيف يتعامل بعض الأشخاص من السكان المحليين الذين يتم تعبئتهم لانقاذهم من مصير مظلم حيث فقد العديد من المهاجرين حياتهم في الآونة الأخيرة في محاولتهم العبور.

من جانب آخر، هناك من يساعدهم، خاصة في جبال الألب العليا، أو حتى من يعتني بهم في غياب نظام استقبال رسمي بينما يحاول المتطرفون اليمينيون المتطرفون منعهم.

إيف باسكواو: "لا توجد رؤية طويلة الأمد في سياسة الهجرة الأوروبية"

في نهاية البرنامج، اجرينا مقابلة مع متخصص بسياسة الهجرة ، إيف باسكواو، كبير الباحثين في معهد جاك ديلور وباحث في جامعة نانت.أعرب عن أسفه لأن الدول الأعضاء لم تضع نهجاً لمدة 15 أو 20 أو 25 عاماً في هذا المجال. وفقا له، إنهم انها لا منقسمة بشأن مراجعة لائحة دبلن. وفقا له، انها منقسمة بشأن مراجعة لائحة دبلن ولم تجد جواباً للتكيف مع لاجئي المناخ.