عاجل

عاجل

3 ملايين تركي في الخارج يصوتون في الانتخابات الرئاسية

 محادثة
تقرأ الآن:

3 ملايين تركي في الخارج يصوتون في الانتخابات الرئاسية

تركية تدلي بصوتها في ألمانيا
حجم النص Aa Aa

افتتحت السفارة التركية في ألمانيا أبوابها أمس الخميس 7 يونيو / حزيران لإتاحة المجال للجالية التركية التصويت في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي أعلن عنها الرئيس رجب طيب أردوغان.

العملية الانتخابية للأتراك في الخارج ستستمر حتى 19 من الشهر الجاري، وخصص 13 مركزا انتخابيا تابعا للقنصليات العامة في ألمانيا، كما توجد 6 مراكز في فرنسا و3 في النمسا.

يذكر ان أكبر جالية تركية في الخارج موجودة في ألمانيا، ويؤكد حوالي 3 ملايين ناخب تركي في الخارج.

وبحسب رويترز، فقد أظهر استطلاع للرأي لمؤسسة جيزيجي يوم الخميس أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لن يفوز بانتخابات الرئاسة من الجولة الأولى وأن حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامته سيفقد أغلبيته البرلمانية في الانتخابات المقررة في 24 من يونيو حزيران.

كان إردوغان قد دعا إلى الانتخابات المبكرة في أبريل نيسان قبل موعدها بأكثر من عام قائلا إن تركيا بحاجة للتحول إلى نظام رئاسي ذي سلطات تنفيذية قوية للتصدي للتحديات الاقتصادية والأمنية. وتم إقرار السلطات الرئاسية الجديدة بفارق طفيف في استفتاء العام الماضي.

وتوقع استطلاع جيزيجي، الذي أجري في 25 و26 مايو وشمل 6811 مشاركا، حصول إردوغان على 48.7 بالمئة في الجولة الأولى مقابل 25.8 بالمئة لمرشح المعارضة الرئيسي محرم إنجيه.

المزيد من الأخبار على يورونيوز عربي:

شقيقة ملكة هولندا تقدم على الانتحار في بلدها الأرجنتين

النمسا ستطرد أئمة وتغلق سبعة مساجد في حرب على الإسلام السياسي

كما توقع حصول ميرال أكشينار زعيمة حزب الخير على 14.4 بالمئة. وأكشينار وزيرة سابقة للداخلية أسست حزب الخير العام الماضي بعد طردها من حزب الحركة القومية الذي دخل في تحالف انتخابي مع حزب العدالة والتنمية.

وأظهر الاستطلاع أن صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد سيحصل على 10.1 بالمئة.

ويحكم إردوغان وحزب العدالة والتنمية تركيا منذ أكثر من 15 عاما ويتمتع حاليا بأغلبية برلمانية.

غير أن استطلاع جيزيجي أظهر أن تحالف العدالة والتنمية مع الحركة القومية لن يحقق الأغلبية في البرلمان الذي يضم 600 مقعد إذ سيحصل على 48.7 بالمئة من الأصوات.

وتوقع الاستطلاع حصول التحالف المنافس الذي يضم حزب الشعب الجمهوري وحزب الخير وحزب السعادة على 38.9 بالمئة من الأصوات، وحصول حزب الشعوب الديمقراطي على 11.5 بالمئة.