عاجل

عاجل

الرئيس الصيني يشيد باجتماع كيم وترامب

 محادثة
تقرأ الآن:

الرئيس الصيني يشيد باجتماع كيم وترامب

الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال لقاء مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

أشاد الرئيس الصيني شي جين بينغ بزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون يوم الثلاثاء 19 يونيو / حزيران مشيرا إلى النتيجة "الإيجابية" لاجتماع القمة التاريخي الذي عقده مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووعد بصداقة متينة.

وتعد هذه ثالث زيارة يقوم بها كيم للصين هذا العام وتأتي بعد أسبوع واحد من اجتماعه مع ترامب في سنغافورة. وقال شي لدى اجتماعه بكيم إن الصين مستعدة لمواصلة القيام بدور إيجابي لتشجيع عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وزيارة كيم هي الأحدث في سلسلة اتصالات دبلوماسية، وعلى عكس زيارتيه السابقتين للصين أعلنت الحكومة عن الزيارة وهو ما زال موجود هناك وليس بعد مغادرته.

ونقل التلفزيون الصيني عن شي قوله لكيم إنه سعيد للغاية لرؤية النتيجة "الإيجابية" لاجتماعه مع ترامب والتفاهم المهم الذي تم التوصل إليه بشأن نزع السلاح النووي وتأسيس آلية سلام دائم.

ونقل التقرير عن شي قوله "أيا كانت التغييرات في الوضع الدولي أو الإقليمي فإن موقف الحزب والحكومة الصينية الحاسم بشأن الالتزام بتعزيز وتطوير العلاقات بين الصين وكوريا الشمالية لن يتغير".

وتابع "صداقة الشعب الصيني وشعب كوريا الشمالية لن تتغير ودعم الصين لكوريا الشمالية الاشتراكية لن يتغير".

ونقل التلفزيون الصيني عن كيم قوله لشي إنه يأمل في العمل مع الصين وأطراف أخرى على دفع عملية السلام قدما.

وعلى الرغم من أن زيارة كيم للصين لم توصف رسميا بأنها زيارة دولة لكن الصين استقبلته بأغلب المراسم الرسمية بما في ذلك مراسم استقبال بحرس الشرف في قاعة الشعب الكبرى في بكين.

وقال شي إن قرار كوريا الشمالية تشجيع الإصلاح الاقتصادي أسعده وأضاف أن الإصلاح في الصين وعملية الانفتاح فتحت عيون الشعب الصيني على العالم.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

المصريون والروس يقرون: محمد صلاح هو كلمة السر في مواجهة اليوم

مقتل مغنيي الراب إكس إكس إكس تنتيشن وجيمي وبو في حادثي إطلاق نار

ترامب عن الهجرة: أنظروا ما يحدث في أوروبا ولن نسمح بتحول أمريكا إلى مخيم للمهاجرين

وكان ترامب قد اتفق مع كيم على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي بشكل كامل وتعهد بتقديم ضمانات أمنية لكوريا الشمالية وبإنهاء "التدريبات العسكرية" مع كوريا الجنوبية والتي تعتبرها كوريا الشمالية والصين استفزازية منذ فترة طويلة.

وأعلنت كوريا الجنوبية ووزارة الدفاع الأمريكية(البنتاجون) أنهما ستوقفان التدريب السنوي المقرر في أغسطس آب.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن كوريا الجنوبية والصين متفقتان على الهدف الاستراتيجية المتعلق بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل.

وأضاف المتحدث في إفادة أن "حكومتنا تأمل بأن تلعب الصين دورا بناء في حل هذه المشكلة.

كيم دونغيل مدير مركز شبه الجزيرة الكورية في جامعة بيكنغ قال:"من الواضح أن كوريا الشمالية بدأت بالتلاعب ما بين الصين وأمريكا، حاليا أن الصين هي الداعم الوحيد لكوريا الشمالية".