عاجل

عاجل

الداعية التركي عدنان أوكتار ينكر التهم الموجهة إليه ويقول إنه ضحية مؤامرة

 محادثة
تقرأ الآن:

الداعية التركي عدنان أوكتار ينكر التهم الموجهة إليه ويقول إنه ضحية مؤامرة

الداعية التركي عدنان أوكتار ينكر التهم الموجهة إليه ويقول إنه ضحية مؤامرة
حجم النص Aa Aa

أنكر عدنان أوكتار الداعية التركي والمتهم بتأسيس تنظيم إجرامي أمام محكمة في اسطنبول جميع التهم الموجهة إليه، معتبراً أنه ضحية مؤامرة وافتراء، وطالب بإخلاء سبيله فوراً، مدعياً البراءة من جميع التهم، مؤكداً أنه يلتزم بالقوانين والدستور.

وتواجه أوكتار المعروف باسم "هارون يحيى" وأتباعه اتهامات عديدة من أبرزها تأسيس تنظيم إجرامي واستغلال الأطفال جنسيا واحتجازهم، والاعتداء الجنسي، والابتزاز، والتجسس، والاحتيال باستخدام المشاعر والمعتقدات الدينية.

وقال أوكتار إن دخله الشهري لا يتجاوز 3500 ليرة تركية وهو ما يعادل 730 دولاً أمريكياً، وأنه لا يستخدم اسماً مستعاراً كما أنكر عمله ضد جهاز الشرطة التركية وقال أن ذلك لا أساس له من الصحة ويندرج في إطار الافتراء.

كما أنكر تهمة تتعلق باتصالات خارجية وقال أنها لخدمة ومصلحة البلاد، وليس لنيل من الدولة.

للمزيد على يورونيوز:

وقف بث قناة الداعية الاسلامي التركي المثير للجدل عدنان أوكتار

شاهد: لحظة اعتقال داعية تلفزيوني تركي اشتهر بظهوره مع راقصات في ملابس فاضحة

قضية تعذيب كلب تهيمن على الانتخابات التركية

ورفض الإقرار باستغلال فتيات جنسياً في رد على اتهام يتعلق باستغلال بنات صغيرات يأتي بهن إلى منزله.

وقال أوكتار: "أعيش مثل عامة الشعب، والناس يشاهدونني عبر شاشة التلفاز، والأماكن التي أرتادها معروفة للجميع. لست زعيما لتنظيم مشبوه، وأحب أن أتعامل مع الناس الصادقين، وأعرف المجموعة التي تعاديني وهي عبارة عن 25 إلى 30 شخصا".

وفي وقت سابق من شهر تموز/ يوليو الجاري أوقف عدنان أوكتار من قبل قوى الأمن التركية، أثناء محاولته الهروب من منزله في اسطنبول. وألقي القبض عليه على خلفية مذكرة توقيف أصدرها الادعاء العام، في إطار عملية أمنية للقبض على الرجل و235 من أتباعه في أربع ولايات، منها اسطنبول، وتم ضبط كمية من الأسلحة والذخيرة لديه.