Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

السجن لزوجين ألمانيين باعا ابنهما القاصر عبر الإنترنت لأغراض جنسية

السجن لزوجين ألمانيين باعا ابنهما القاصر عبر الإنترنت لأغراض جنسية
Copyright 
بقلم:  maha farid
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

السجن لألمانية باعت ابنها عبر الإنترنت لغرض جنسي

وكمت محكمة مدينة فرايبورغ الألمانية الثلاثاء على زوجين ألمانيين بالسجن لـ 12 عاما و6 أشهر بعد أن ثبتت عليهما تهمة التجارة بولدهما القاصر واستغلاله جنسياً.

اعلان

واتهمت المحكمة الزوجين الألمانيين باستغلال الولد "جنسياً" حيث كانا يجبرانه على تقديم خدمات جنسية "لبيدوفيل" (معتدون على قصر) عبر شبكة الإنترنت.

ودانت المحكمة كذلك "زبائن" من إسبانيا وسويسرا وألمانيا اعتدوا جنسياً على الطفل البالغ تسع سنوات من العمر. وحكمت عليهم أحكاماً مختلفة.

واتخذت "بيرين تاها" صاحبة الثمانية وأربعين عاما قرارها بمشاركة زوجها "كريستيان لا يس" ذي التاسعة والثلاثين عاما يوم قاما ببيع ابنهما "بن تاها" متخذين مواقع محظورة تستخدم من قبل الأشخاص "البيدوفيل"، أي مشتهي الأطفال.

ويعيش الشريكان في قرية شتاوفن بجانب مدينة فرايبورغ، وسبق وأن أدين الشريكان بتهم الاغتصاب، الاعتداء الجنسي المفرط للقصر، الدعارة القسرية، ونشر مواد إباحية للأطفال.

للمزيد على يورونيوز:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تفكيك طائفة تبتز النساء مادياً وجنسياً تحت ستار التنمية البشرية في أمريكا

"أنقذوا الأطفال": مهاجرون قصر يقدمون الجنس لقاء العبور لفرنسا من إيطاليا

محكمة ألمانية تصنف "حزب البديل" اليميني كحركة متطرفة ومشتبه بها