عاجل

عاجل

بقايا طفل قضى أثناء "طرد الجن" و"مسلمون" قيد التحقيق!

تقرأ الآن:

بقايا طفل قضى أثناء "طرد الجن" و"مسلمون" قيد التحقيق!

بقايا طفل قضى أثناء "طرد الجن" و"مسلمون" قيد التحقيق!
حجم النص Aa Aa

أعلن ممثلو ادعاء في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية العثور على رفاة طفل توفي خلال طقوس دينية في أحد المجمعات الصحراوية النائية في نيو مكسيكو.

وقال المدعي جون لوفليس إن جسد عبد الغني وهاج غسل عدة مرات ولف بأغطية قبل دفنه في مجمع خارج مدينة تاوس، حيث عثرت السلطات على 11 طفلاً آخرين يعانون من سوء التغذية كانوا محتجزين في الموقع. وأشار لوفليس إلى أن الأطفال قدموا معلومات حول وفاة عبد الغني الذي أتم ربيعه الرابع يوم عثرت السلطات على جثمانه في السادس من الشهر الجاري.

ويشتبه في أن سراج وهاج، والد عبد الغني، خطف الصبي من منزله في جورجيا في كانون الأول ديسمبر.

وعثر على سراج وأختيه حجرة وسبحانة، إلى جانب زوجته جيني ليفيل ولوكاس مورتن مع الأطفال في المجمع الواقع بالقرب من أماليا. وتم القبض عليهم، حيث يواجهون تهم إساءة معاملة الأطفال.

أطفال بلا طعام

الضباط الذين اكتشفوا الأطفال قالوا إنهم "مثل اللاجئين من دول العالم الثالث ليس فقط من دون طعام أو مياه عذبة، ولكن بدون أحذية أو نظافة شخصية أو خرق قذرة للملابس".

وقد داهمت السلطات الموقع بعد تلقي رسالة من شخص ما تقول: "نحن نتضور جوعاً، ونحتاج إلى الطعام والماء".

وقد منح قاضي المقاطعة الكفالة للمتهمين الخمسة، الأمر الذي قضى بأن الادعاء لم يثبت بشكل قاطع أن المجمع يشكل تهديداً.

ويقول محامو الدفاع إن الادعاء يعامل المشتبه بهم الخمسة بصورة غير عادلة لأنهم مسلمون - وهو ما ينفيه ممثلو الادعاء.

طقوس دينية لطرد الجن

وأكد المدعون بأن الخمسة كانوا خطرين ولا ينبغي منحهم كفالة، لأنهم دربوا الأطفال على استخدام الأسلحة وتنفيذ عمليات إطلاق النار في المدارس.

وقالوا أيضاً إن البقايا التي عثر عليها في الموقع تعود إلى عبد الغني، وأن الأطفال الآخرين قالوا إن الصبي قد مات أثناء "طقس ديني ... يهدف إلى طرد الأرواح الشيطانية"، حيث وضع سراج وهج يده على عاتقه. جبين الابن، مع تلاوة آيات من القرآن الكريم.

وقال العميل في مكتب التحقيقات الفدرالي ترافيس تيلور إن عبد الغني خضع لتلك الطقوس على مدى أيام لوقت غير معروف، مشيراً - نقلاً عن إفادات الأطفال الآخرين- إلى أن الطفل كان يفقد الوعي خلالها وتوقف قلبه عن الخفقان ثم نقل بعد تدهور صحته إلى نفق تحت المجمع، حيث عمل اثنان من الراشدين على غسل جسده مرتين في اليوم.

الطفل سيعود كـ "يسوع"!

وقال أحد عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي أمام المحكمة إنه بعد وفاة عبد الغني، قيل للأطفال إنه سيعود كـ "يسوع" ويخبرهم أين ينفذون هجمات، حسبما قال أحد عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي أمام المحكمة.

ومع ذلك، قالت القاضية سارة باكوس إنه على الرغم من أن المعلومات التي سمعتها "مثيرة للقلق"، فإن المدعين لم يثبتوا أن المتهمين يشكلون تهديداً للمجتمع الأوسع.

وأمرت بأن يرتدي كل من الخمسة أساور مراقبة في الكاحل، وأجراء اتصالات أسبوعية مع محاميهم.

معايير وتمييز

ورأى محامي الدفاع توماس كلارك أن الادعاء يستخدم معياراً مزدوجاً لأن المشتبه بهم "سود ومسلمون". "إذا كان هؤلاء الناس بيض ومسيحيين فلن يغمض أحد على فكرة الايمان بالشفاء، أو يصلي على جسد أو يلامس جسداً ويقتبس من الكتاب المقدس." وانتقد الملاحقة القضائية على ما قال إنه اقتراحات "عندما يفعل المسلمون السود ذلك، يبدو أن هناك شيئاً شائعاً، شيئاً شريراً".

للمزيد على يورونيوز:

وكان البحث عن الطفل المفقود قد أوصل السلطات إلى المجمع، إذ كان الأب مطلوباً في ولاية جورجيا لشكوك بخصوص خطف ابنه.

وقالت والدة عبد الغني إنها رأته آخر مرة في تشرين الثاني نوفمبر الماضي في جونزبورو بولاية جورجيا، عندما قال سراج وهاج إنه سيتوجه مع ابنهما إلى حديقة.