عاجل

عاجل

حرب تويتر بين نتنياهو ورئيس حزب العمال البريطاني بسبب فلسطين

تقرأ الآن:

حرب تويتر بين نتنياهو ورئيس حزب العمال البريطاني بسبب فلسطين

حرب تويتر بين نتنياهو ورئيس حزب العمال البريطاني بسبب فلسطين
حجم النص Aa Aa

اتسع نطاق ضجة مثارة بشأن مزاعم عن معاداة السامية في أكبر حزب معارض في بريطانيا عندما تبادل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزعيم حزب العمال جيريمي كوربين الاتهامات على تويتر بشأن إراقة دماء الفلسطينيين والإسرائيليين.

ويواجه حزب العمال اتهامات بمعاداة السامية منذ شهور، وسبق أن اعتذر كوربين عما وصفه "بجيوب" معاداة السامية في الحزب.

كوربين مؤيد بشدة للقضية الفلسطينية

وكانت صحيفة ديلي ميل المنحازة لتيار اليمين في بريطانيا، ذكرت يوم الجمعة أن كوربين قام خلال زيارة لتونس في العام 2014، بوضع إكليل من الزهور على قبور أعضاء بمنظمة فلسطينية قتلت 11 رياضياً إسرائيلياً ورجل شرطة ألمانيا في أولمبياد ميونيخ في العام 1972.

وقالت إن المقبرة تحوي نصباً لعشرات قتلوا في تفجير إسرائيل لمقر منظمة التحرير الفلسطينية في المنفى بتونس، وكذلك مقابر أعضاء جماعة أيلول الأسود المنشقة على منظمة التحرير التي نفذت هجوم ميونخ.

وأفاد العمال بأن كوربين، وهو مناصر شديد للقضية الفلسطينية، ذهب إلى تونس لتأبين ضحايا هجوم 1985.

وقال نتنياهو على تويتر "وضع جيريمي كوربين إكليلاً من الزهور على قبور الإرهابيين الذين ارتكبوا مذبحة ميونيخ، وتشبيهه إسرائيل بالنازي يستحق إدانة لا لبس فيها من الجميع.. اليسار واليمين وكل ما بينهما".

ورد كوربين بالقول "مزاعم نتنياهو بشأن أفعالي وأقوالي كاذبة. ما يستحق إدانة لا لبس فيها هو قتل القوات الإسرائيلية أكثر من 160 محتجاً فلسطينياً، بينهم عشرات الأطفال، في غزة منذ آذار مارس".

وذكر حزب العمال أن كوربين لم يضع إكليلاً من الزهور على قبر أي شخص له صلة بجماعة أيلول الأسود وأنه ندد بهجوم ميونيخ. بيد أن كوربين قال للصحفيين "كنت حاضراً عند (وضع) إكليل من الزهور، ولا أعتقد أنني شاركت في وضعه"، مضيفاً أن الزيارة كانت ضمن مساعي السلام.

للمزيد على يورونيوز:

هل تأثرت شعبية كوربين؟

على الرغم من الانقسامات الشديدة في حكومة حزب المحافظين بينما تتفاوض على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تضررت شعبية حزب العمال فيما يبدو من الخلاف بشأن معاداة السامية.

فقد أظهر استبيان أجرته مؤسسة يوغوف لاستطلاعات الرأي الأسبوع الماضي أن 39 في المئة ممن شملهم الاستطلاع قالوا إنهم سيصوتون للمحافظين، بزيادة نقطة واحدة لحزب رئيسة الوزراء تيريزا ماي عن استطلاع الأسبوع الماضي، عندما تعادل الحزبان الكبيران. وتراجع حزب العمال ثلاث نقاط مئوية إلى 35 في المئة.