عاجل

عاجل

استمرار عمليات البحث عن ناجين محتملين من حادث انهيار جسر جنوة

تقرأ الآن:

استمرار عمليات البحث عن ناجين محتملين من حادث انهيار جسر جنوة

استمرار عمليات البحث عن ناجين محتملين من حادث انهيار جسر جنوة
حجم النص Aa Aa

واصل أعوان الحماية المدنية عمليات الحفر في محاولة لإنقاذ ناجين محتملين في حادث انهيار جسر "موراندي" في مدينة جنوة بشمال غرب إيطاليا، في الوقت الذي انطلقت فيه التحقيقات لكشف الأسباب التي أدت إلى هذه الكارثة. وتتوقع السلطات الإيطالية ارتفاع عدد الضحايا.

شهود عيان أكدوا أنّ الوقت لم يسعفهم لتفادي الكارثة. أحد الناجين ويدعى ديفيد كابيلو أكد أنّ رحلة هروبه استغرقت بضع ثوان حيث عبر حوالي 40 مترا لتفادي الكارثة. كابيلو في المستشفى الآن، ورغم أنه لم يتعرض لإصابات خطيرة أو كدمات واضحة، إلا أنه يعاني من صدمة شديدة. وأشار كابيلو إلى أنه كان في سيارته فوق الجسر، وفجأة سمع ضجيجا، ورأى السيارات تسقط الواحدة تلو الأخرى وفي لحظات قصيرة تمكن من الخروج من سيارته وجرى بسرعة حيث قطع حوالي أربعين مترا إلى أن وصل إلى مكان آمن.

البعض الآخر أشار إلى أنّ الأمر كان أشبه بفيلم من أفلام الخيال حيث يسقط كل شيء أمامك فجأة دون أن تستطيع القيام بأيّ شيء في إشارة إلى لحظات سقوط السيارات إلى أسفل الجسر، البعض يتطلع إلى نسيان ما حدث والعودة إلى حياة طبيعية.

للمزيد:

ارتفاع ضحايا جسر جنوة إلى 38 قتيلا

30 قتيلا على الأقل إثر انهيار جسر للسيارات في جنوة الإيطالية

وتسبب حادث انهيار جسر "موراندي" في مقتل 38 شخصا على الأقل وجرح العشرات. وزاد هطول الأمطار من تفاقم حجم الكارثة حيث تحولت أجزاء الجسر التي تساقطت إلى ركام. وجاء انهيار الجسر في وقت كان يخضع فيه الموقع إلى أعمال صيانة.

وزير الداخلية ماتيو سالفيني أعرب عن أسفه مما حدث وقدم تعازيه لعائلات الضحايا وللإيطاليين، وأشاد بعمل رجال الإطفاء والإسعاف والمتطوعين الذين تدخلوا منذ اللحظات الأولى للحادث لإنقاذ الأرواح، أما رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، فدعا إلى فحص كل البنى التحتية في البلاد، مشددا على عدم التسامح بحدوث مأساة أخرى بهذا الحجم.

من جهته، أكد الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا أنّ هذه الكارثة لم تصب جنوة فحسب وإنما أصابت إيطاليا بأسرها، ودعا إلى التحقيق في أسباب انهيار الجسر وتحديد المسؤول عن هذه الكارثة. وأشار ماتاريلا إلى أنّ الإيطاليين لهم الحق في بنية تحتية حديثة وفعّالة ترافقهم بشكل آمن في حياتهم اليومية.

ويعتبر انهيار جزء كبير من الجسر وسقوطه على خط للسكك الحديدية في المدينة، أكثر انهيارات الجسور دموية منذ سنوات في ايطاليا التي كثيرا ما تتعرض للأضرار بسبب الزلزال، كما أنها تعاني من بنية تحتية متهالكة بسبب اقتصادها المتعثر.