عاجل

عاجل

الإعدام بحق 45 عنصرا من ميليشيا القذافي قتلوا متظاهرين أثناء الثورة

تقرأ الآن:

الإعدام بحق 45 عنصرا من ميليشيا القذافي قتلوا متظاهرين أثناء الثورة

الإعدام بحق 45 عنصرا من ميليشيا القذافي قتلوا متظاهرين أثناء الثورة
حجم النص Aa Aa

عشرات الأحكام بالإعدام في ليبيا على خلفية قتل متظاهرين أثناء ثورة السابع عشر من فبراير.

قضت محكمة ليبية بإعدام 45 عنصرا من المليشيات المتهمة بقتل متظاهرين في العاصمة الليبية طرابلس، خلال الثورة التي اندلعت ضد نظام معمر القذافي سنة 2011. وهي المرة الأولى منذ سقوط النظام السابق التي يتم فيها الحكم بإعدام هذا العدد الكبير من المتهمين وفي جلسة واحدة.

ويوجد حاليا 124 شخصا رهن الاعتقال في ليبيا، يحاكمون في إطار هذه القضية، بحسب بيان صادر عن وزارة العدل الليبية التي أوضحت أن المتهمين الخمسة والأربعين تقرر اعدامهم رميا بالرصاص، بينما تم الحكم على 54 آخرين بالسجن خمس سنوات، فيما أطلق سراح 22 من العدد المتبقي وتم إقفال ملف ثلاثة متهمين لأن أصحابها وافتهم المنية.

وتعود أحداث القضية إلى 21 أغسطس 2011 مع بداية "تحرير" العاصمة الليبية طرابلس من نظام القذافي، أي بعد ستة أشهر من اندلاع ثورة شعبية لإسقاطه.

وكانت عناصر من الميليشيات المؤيدة للقذافي فتحت النار على عشرات المتظاهرين قرب حي أبو سليم. وفي شهر أكتوبر من العام ذاته ألقى مسلحون ليبيون القبض على معمر القذافي قبل أن يقتلوه قرب مسقط رأسه في مدينة سرت.

ومنذ ذلك الحين تسود ليبيا حالة من الفوضى والعنف وعدم الاستقرار. وأصبح هذا البلد الغني بالنفط مركزا للاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين إلى أوروبا ومعقلا للجماعات الجهادية من بينها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وداعش. فيما لا يزال الفرقاء السياسيون والمليشيات يتنازعون النفوذ والسيطرة على البلاد ما يجعل حلحلة الوضع وإجراء انتخابات أمرا في غاية التعقيد حيث لا يزال هذا الاستحقاق مشروعا بعيدا المنال في الوقت الراهن ليبقى الليبيون يعيشون واقعا صعبا في بلد الخدمات فيه شبه غائبة وفي ظل شح الكهرباء والبنزين ونقص السيولة والارتفاع الجنوني لأسعار المواد الأساسية.

للمزيد على يورونيوز:

مسلحون في ليبيا يخطفون 3 فلبينيين وكوريا

شاهد: السينما غائبة في ليبيا منذ حَظَرها من طرف القذافي