عاجل

عاجل

مطعم ألماني يثير الجدل بحظره دخول الأطفال حفاظاً على راحة زبائنه

تقرأ الآن:

مطعم ألماني يثير الجدل بحظره دخول الأطفال حفاظاً على راحة زبائنه

مطعم ألماني يثير الجدل بحظره دخول الأطفال حفاظاً على راحة زبائنه
@ Copyright :
صورة من الموقع الرسمي لمطعم Oma's Küche الألماني
حجم النص Aa Aa

لا أطفال في مطعمنا.

أثار مطعم في ألمانيا، اسمه Oma's Küche، أي مطبخ الجدة، ضجة وجدلاً كبيرين بحظره دخول الزبائن ممن تقل أعمارهم عن 14 عاماً.

وقد توصل صاحب المطعم الذي يقع في جزيرة روغن ضمن ولاية مكلنبرغ-بوميرانيا ، رودولف ماركل، إلى هذا القرار بعد معاناة طويلة، إلا أن نقطة التحول كانت عندما قام بعض الفتيان بإتلاف جزء من مطعمه وتدمير تحفة قديمة.

وتمثلت معاناة صاحب المطعم بوجود الأطفال المشاغبين الذين يزعجون الضيوف الآخرين، ويسحبون أغطية الموائد، ويرمون بكؤوس النبيذ في الوقت الذي يرى الآباء ما يفعله أولادهم ويبتسمون ولا يحركون ساكناً.

ويقول ماركل إن قراره بحظر الأطفال بعد الخامسة مساء ليس موجهاً ضد الأطفال أنفسهم بل هو يستهدف الآباء المهملين الذين لا يستطيعون السيطرة على أطفالهم.

وأثارت هذه الخطوة الكثير من الانتقادات في وسائل الإعلام الألمانية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، لكن ماركل يقول إن العديد كانوا يأيدون قراره بما سيتيحه من هدوء وسلام لزوار مطعمه المزدحم.

يقدم عدد متزايد من الفنادق والوكالات السياحية في جميع أنحاء العالم خدمات تستبعد الأطفال على وجه التحديد، في محاولة لجذب عملاء جدد. الشركات حرة في أن تقرر ما إذا كان الأطفال مسموحًا لهم بالعمل أم لا ، كما يقول لارس شوارتز ، رئيس فندق ومطعم في ولاية مكلنبرغ-بوميرانيا الألمانية، ومع ذلك، أضاف شوارتز أنه غير سعيد بالقرار لأن الولاية تحاول أن تكون ملائمة للأطفال.

للمزيد على يورونيوز:

طباخو إسبانيا يضيفون الأزهار لمأكولاتهم.. ما رأيكم؟

هل تتحدى الروبوتات البشر في صناعة فطائر البيتزا؟

بعد ستين عاماً... عاد ليشرب الشمبانيا في البنك الذي سرقه !

من ناحية أخرى، قال مكتب مكافحة التمييز في ألمانيا إن القرار أثار مخاوف قانونية، لأنه قد يتعارض مع حظر البلاد على التمييز على أساس السن.

يقول رئيس المكتب ، بيرنهارد فرانك ، إن الحجج مثل مستوى الضوضاء المرتفع الذي من شأنه إزعاج الضيوف ليس بالضرورة كافياً لحظر بالجملة على الأطفال دون سن معينة، محذراً من أن الشركة تخاطر بدعوى قضائية من العملاء. وأن السياسة الأفضل، وفقاً لفرانك، تكون ببساطة الطلب من الأطفال وأولياء أمورهم المغادرة.

وفي حديثه إلى الإذاعة العامة الألمانية (NDR)، قال ماركل إن سياسته الجديدة ليست معادية للأطفال، بل هي صديقة للكبار.

وهذه ليست المرة الأولى التي جذب ماركل اهتمام وسائل الإعلام الألمانية. في عام 2007، أصبح مطعمه أول مطعم في جزيرة روغن يحظر التدخين في المبنى ، قبل فترة طويلة من تنفيذ معظم الدول الألمانية حظر التدخين.