عاجل

عاجل

3.5 مليار شخص سيعانون شح المياه في 2050.. ومدينة أمريكية على رأس المتأثرين

 محادثة
تقرأ الآن:

3.5 مليار شخص سيعانون شح المياه في 2050.. ومدينة أمريكية على رأس المتأثرين

3.5 مليار شخص سيعانون شح المياه في 2050.. ومدينة أمريكية على رأس المتأثرين
@ Copyright :
Reuters
حجم النص Aa Aa

المياه العذبة الصالحة للشرب والري والاستخدام الآدمي، حتى تلك التي تستخدم لتوليد الطاقة، ستتحوّل في العام 2050 إلى أزمة عالمية، حيث يقول تقرير للأمم المتحدة أن ملياري شخص سيعانون من شح المياه الصالحة للشرب حول العالم.

تقرير سابق للأمم المتحدة، صدر في يونيو / حزيران بين أن العالم لا يسير على الطريق الصحيح للوصول إلى توفير مصادر المياه العذبة قبل العام 2030، ومع العام 2050 فإن نصف سكان العالم سيعانون من ندرة مياه الشرب.

هنالك عاملان أساسيان يدفعان العالم نحو مستقبل "عطِش"، وهما النمو السكاني وتقلبات المناخ، بحسب ما جاء في موقع sciencenews

دولة كالهند نجحت في إيصال المياه الصالحة للشرب للكثير من المناطق النائية، لكنها ما تزال تتربع على عرش القائمة، بحوالي 163 مليون شخص يعانون من خدمات المياه، إثيوبيا تحتل المركز الثاني، بـ 61 مليون شخص، تأتي بعدها نيجيريا، الصين، الكونغو، إندونيسيا، تنزانيا فأوغندا، باكستان، كينيا.

معظم المياه العذبة في العالم تستخدم للزراعة، وتربية الحيوانات، لتوفير الغذاء للبشرية، ومع أن هذا الاستخدام قد تراجع في العقود الأخيرة، لكنه لا يزال فوق الطاقة الاستيعابية للزيادة السكانية منذ العام 1940.

والملفت أن قطاع الطاقة سيستهلك مزيدا من المياه في العقود القادمة، لذا فمن الجيد التفكير بالانتقال نحو الطاقة المتجددة ومصادرها للحد من انبعاث الكربون.

أيضاً على يورونيوز:

النقطة الأخرى التي يجب الانتباه إليها هي التغيرات المناخية، خاصة ارتفاع درجات الحرارة، وانعكاسها على المياه، هذا سيجعلها أكثر قيمة، وهذا ما سيغير الدورة الطبيعية للمياه ما بين الأرض والغلاف الجوي، والمياه العذبة المخزنة قد تختفي.

وهنالك مدن عدة قد تعاني من هذه المشكلة مستقبلا، 4 ملايين نسمة في مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا قد يعانون من شح المياه قريبا بحسب دراسة رسمية جرت في أبريل / نيسان الماضي.

مع حلول 2050 حوالي 3.5 بليون إلى 4.4 بليون شخص حول العالم سيعيشون مع مصادر محدودة من المياه، مع العلم بأن مليار منهم يعيشون في حوالي 482 مدينة، أكثر من ربعهم سيعانون من سوء الخدمات المائية، لوس أنجلس على قمة القائمة، بسبب التزايد السكاني الغير متوقع فيها، والتغيرات المناخية وارتفاع درجات الحرارة، وقلة مصادر المياه، بحسب موقع "sciencenews".