عاجل

عاجل

وسط الدموع والفرح...كوريا الشمالية تستقبل "العائلات المفصولة" بالهدايا والألوان

تقرأ الآن:

وسط الدموع والفرح...كوريا الشمالية تستقبل "العائلات المفصولة" بالهدايا والألوان

وسط الدموع والفرح...كوريا الشمالية تستقبل "العائلات المفصولة" بالهدايا والألوان
حجم النص Aa Aa

مأدبة ولقاء بطعم الفرح والشجن والحنين إلى ماض ذهب ولن يعود.

التقت نحو 90 أسرة من الكوريتين في كوريا الشمالية الاثنين وسط بكاء وعناق بعد أن فرقتها الحرب منذ أكثر من ستين عاما.

عملية لم الشمل الوجيزة هذه تستمر 11 ساعة فقط وتعد الأولى منذ ثلاث سنوات وجرت في منتجع جبل كومجانغ السياحي بعد أن اتفقت الكوريتان على ذلك هذا العام في أعقاب مواجهة بشأن برامج بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

واستقبل موظفزن كوريون شماليون الضيوف بالهدايا والألبسة التقليدية الملونة في منتجع جبل كومجان، كما قدموا لهم وجبات غذائية قبل حضور العشاء الرسمي.

واتفق كيم جونغ أون زعيم كوريا الشمالية ومون جيه-إن رئيس كوريا الجنوبية على أحدث جولة من لم الشمل خلال قمة في أبريل/ نيسان المنصرم.

والتقى نحو 330 كوريا جنوبيا من 89 أسرة أغلبهم يجلس على مقاعد متحركة مع نحو 185 من أقاربهم من الشمال. وتعانقوا وبكوا فرحا غير مصدقين فرصة اللقاء. وبعضهم وجد صعوبة في التعرف على أفراد أسرته الذين لم يروهم منذ أكثر من 60 عاما.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

ومحنة هذه الأسر نتاج حالة الجمود السياسي بين الكوريتين والتي تصاعدت في السنوات الأخيرة بسبب تسريع بيونغ يانغ لبرامجها للتسلح.

وسجل نحو 57 ألف كوري جنوبي من الناجين من الحرب أسماءهم في برنامج لمّ الشمل الذي عادة ما ينتهي بوداع مؤلم.

وكانت كوريا الجنوبية تطالب على مدى سنوات بلقاءات منتظمة لأفراد الأسر التي فرقتها الحرب بما في ذلك عن طريق استخدام الاتصالات المصورة عبر الأقمار الصناعية لكن برامج لمّ الشمل عادة ما تكون ضحية العلاقات الهشة مع بيونغ يانغ.

وتجمع أفراد العائلات الكورية جنوبية عند منشأة بمنتجع حدودي يوم الأحد قبل يوم من عبورهم نحو الجارة كوريا الشمالية للقاء أقاربهم. والكثير منهم لم يتقابلوا منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953.

وتم اختيار"سعداء الحظ" لحضور اجتماع لم الشمل بعناية كبيرة حيث شاركوا في جلسة إرشادية وخضعوا لكشف طبي قبل عبور الحدود.