عاجل

عاجل

بريطانيا تعلن عن خطط في حال انهيار محادثات "بريكست"

تقرأ الآن:

بريطانيا تعلن عن خطط في حال انهيار محادثات "بريكست"

بريطانيا تعلن عن خطط في حال انهيار محادثات "بريكست"
حجم النص Aa Aa

أعلنت بريطانيا الخميس عن خطط في حال انهيار المحادثات حول بنود الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، محذرة الشركات من مواجهة تعقيدات في الإجراءات الجمركية وفرض رسوم إضافية على المتعاملين بالبطاقات المصرفية في حال عدم التوصل إلى اتفاق خروج من الاتحاد.

يأتي هذا فيما أعرب نائب رئيس المفوضية الأوروبية ألكسندر وينترشتاين، اليوم عن الحرص على التوصل إلى اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد، وقال: "نعمل بشكل بناء من أجل التوصل إلى اتفاق".

أضاف أن "انسحاب المملكة المتحدة سيؤدي إلى ارتباط بغض النظر إن تم ذلك من خلال اتفاق أو من غير اتفاق"، داعياً إلى تكاتف جهود الاقتصاديين للتخفيف من تداعيات بريكست.

ومن جانبه أكد وزير الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي دومينيك راب أن بلاده ستطبق مجموعة من قواعد الاتحاد الاوروبي في حال عدم التوصل لاتفاق، للسماح بدخول سلع الاتحاد الاوروبي وحث بروكسل على التعامل بالمثل مع السلع البريطانية.

وقال راب إن لندن ستواصل الاعتراف باختبارات وشهادات الاتحاد الأوروبي الخاصة بالدواء لتجنب انقطاعه، لكنه أشار إلى إن حكومة بلاده ستقوم بتخزين أدوية لستة اسابيع أخرى إضافة إلى المخزون الحالي لثلاثة أشهر.

وأعرب الوزير البريطاني عن ثقته في إمكانية التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي قبل الانسحاب المقرر في التاسع والعشرين من شهر آذار/مارس، مستبعداً فشل المحادثات.

وقال وزير "البريكست" في خطاب في لندن: "لا أزال على ثقة بوجود اتفاق جيد أمامنا، وهذا يبقى أولويتنا الأولى والأساسية".

تصريحات راب تتزامن مع قيام الحكومة البريطانية بنشر مذكرات توضيحية حول كيفية تعامل الفعاليات الاقتصادية في حال انهيار محادثات "بريكست".

وحذرت الحكومة البريطانية من خلال تلك المذكرات من احتمال "ارتفاع الكلفة وتباطؤ سير" العمليات باليورو، مشيرة إلى أن "كلفة الدفع بالبطاقات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي سترتفع على الأرجح".

للمزيد على موقع يورونيوز:

ومن الجدير بالذكر، أن بريطانيا ستخرج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/ آذار 2019، تنفيذاً لاستفتاء جرى في بريطانيا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، في 23 يونيو/ حزيران 2016، وصوتت فيه أغلبية البريطانيين لصالح مغادرة الاتحاد.