عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي يشترط على بريطانيا حل قضية حدود أيرلندا قبل مفاوضات "بريكست"

 محادثة
تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يشترط على بريطانيا حل قضية حدود أيرلندا قبل مفاوضات "بريكست"

الاتحاد الأوروبي يشترط على بريطانيا حل قضية حدود أيرلندا قبل مفاوضات "بريكست"
حجم النص Aa Aa

لا زال الأوروبيون يبحثون عن أجوبة لدى الطرف البريطاني بشأن ترتيبات الانسحاب، إذ إن الموقف في لندن لا زال غامضاً بشأن الحدود بين ايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا.وتسعى المؤسسات الأوروبية جاهدة للاستفادة من الحالة البريطانية لإيصال رسالة إلى كافة مواطني الدول الأعضاء مفادها أن الحفاظ على عضوية الاتحاد هي الخيار الأفضل لأي دولة أوروبية.

إن ابرام اتفاق تجارة حرة مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد (بريكست)، هو الخيار الوحيد الممكن أمام الطرفين.

دونالد توسك رأى رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي

دونالد توسك - رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي

إذا كان أي شخص في لندن يفترض أن مفاوضات خروج بريطانيا ستعالج قضايا أخرى أولا قبل الانتقال إلى القضايا الأيرلندية، فإن ردي سيكون: أيرلندا أولا "

هذا و ينبغي على المجلس الأوروبي أن يأخذ في الاعتبار مواقف المملكة المتحدة تلك التي تحد من عمق هذه الشراكة المستقبلية، حيث إن الخروج من الاتحاد الجمركي والسوق الموحدة سيؤدي حتما إلى تعميق شرخ الاختلافات.إن الاختلاف في التعريفات الخارجية والقواعد الداخلية، فضلا عن عدم وجود مؤسسات مشتركة ونظام قانوني مشترك، يستلزم إجراء ضوابط لدعم سلامة السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي فضلا عن سوق المملكة المتحدة

دونالد توسك - رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي

"في منطقة التجارة الحرة يمكننا أن نعرض التجارة في السلع بهدف تغطية جميع القطاعات الخاضعة للتعريفات الصفرية وعدم وجود قيود كمية، ولكن الخدمات لا تتعلق بالتعريفات الجمركية، بقدر ما تتعلق بالقواعد المشتركة والإشراف المشترك والإنفاذ المشترك لضمان تكافؤ الفرص "

هذا وينطلق الاتحاد في خطوطه العريضة الجديدة، والتي يُفترض أن يتبناها زعماء الدول الأعضاء في قمتهم القادمة في بروكسل نهاية الشهر الجاري، من قناعته بعدم إمكانية منح لندن امتيازات مستقبلية تفوق تلك المعطاة لها حالياً بوصفها عضواً في الاتحاد.

رد رئيس المجلس الاوروبى دونالد توسك، الاربعاء بشكل مباشر على الرئيس الاميركى دونالد ترامب، معتبرا ان الحروب التجارية "سيئة ومن السهل خسارتها"، وذلك بعد ان هدد الرئيس الاميركى بفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والالمينيوم.

رأى رئيس الاتحاد الأوروبي أن ابرام اتفاق تجارة حرة مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد (بريكست)، هو الخيار الوحيد الممكن أمام الطرفين.

وكان دونالد توسك، يعرض خلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاء في لوكسمبورغ مع رئيس وزراء البلاد كزافييه بيتل، الخطوط العريضة للعلاقات المستقبلية التي يرغب الأوروبيون بإقامتها مع بريطانيا بعد أن تصبح دولة جارة لهم.

واعتبر توسك أن الاتفاق المقبل سيكون من نوع خاص وذلك بفعل تداعيات بريكست، وقال “لا يمكننا أن نقبل ابرام اتفاق يعطي للندن امتيازات مماثلة لما هو موجود في اتفاقنا مع النرويج، ويفرض عليها التزامات كتلك المفروضة على كندا”.

وتريد بريطانيا، كما سبق لرئيسة وزراءها تريزا ماي أن أعلنت، ترك السوق الموحدة والاتحاد الجمركي وكذلك عدم الاعتراف بمرجعية محكمة العدل الأوروبية.

ولكن الاتحاد الأوروبي يؤكد على ضرورة الاستمرار في التعاون بين بروكسل ولندن في مجالات مثل محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة والشؤون الخارجية،

كما يريد الاتحاد أن تشترك بريطانيا معه في العديد من البرامج المتعلقة بالمسائل البحثية والثقافية والتربوية، ما سيؤمن له مستقبلاً مساهمات مالية في صناديق التماسك الاجتماعي.ولكن بروكسل، ترفض بشكل قاطع أن يتم تجزئة السوق الأوروبية الموحدة أو إعطاء استثناءات لبضائع بعينها.