عاجل

عاجل

الشرطة الفرنسية تعتقل الشاب الذي صفع فتاة فرنسية في الشارع في تموز الماضي

تقرأ الآن:

الشرطة الفرنسية تعتقل الشاب الذي صفع فتاة فرنسية في الشارع في تموز الماضي

الشرطة الفرنسية تعتقل الشاب الذي صفع فتاة فرنسية في الشارع في تموز الماضي
حجم النص Aa Aa

قامت الشرطة الفرنسية باعتقال شاب، اليوم الأربعاء، كانت تشتبه بأنه المعتدي على ماري لاغير، وهي شابة فرنسية تبلغ 22 عاماً من العمر، تعرّضت للصفع أمام أحد المقاهي في باريس خلال الشهر الماضي.

واعترف الشاب (25 سنة) خلال التحقيقات التي أجرتها معه الشرطة الفرنسية بأنه المذنب، مقرّاً بأنه الشخص الذي يظهر في صور الفيديو. وكانت حادثة الاعتداء قد وثقت في فيديو صور خارج مقهى في باريس وانتشر الفيديو بشكل كبير على شبكة الإنترنت.

وتظهر لقطات المراقبة الخاصة بالحادثة رجلاً يقذف منفضة سجائر على الفتاة خارج المقهى، بعد أن طلبت منه "أن يخرس" بعد إبدائه تعليقات بذيئة، ليقوم بضربها على وجهها بعد ذلك.

وقال مصدر بالشرطة إن المشتبه به اعتقل يوم الإثنين لدى مغادرته مستشفى للأمراض النفسية للاشتباه بتورطه بالاعتداء والتحرش الجنسي بماري لاغير، التي من المقرر أن تحدد ما إذا كانت تعتقد أنه هو من هاجمها أم لا.

وكانت لاغير قد كتبت على حسابها على فيسبوك الشهر الماضي أنها كانت في طريق عودتها إلى المنزل عندما بدأ رجل في استخدام "لغة قذرة، بطريقة مهينة واستفزازية".

وأضافت "أخبرته أن يصمت وابتعدت لأنني لا أستطيع تحمل هذا النوع من السلوك. لا أستطيع أن ألتزم الصمت، ولا يجب أن نلتزم الصمت بعد الآن".

للمزيد على يورونيوز:

ووقع الاعتداء "في منتصف الشارع وفي وضح النهار أمام عشرات الشهود".

أنشأت لاغير بعد الحادث موقعًا على الانترنت تحت عنوان Nous Toutes Harcelement، بمعنى "نحن جميعًا متحرش بنا"، لجمع قصص مشابهة بعد تلقي رسائل الدعم من جميع أنحاء العالم.

وأقرت فرنسا قانونًا جديدًا ضدّ العنف الجنسي هذا الشهر، الأمر الذي جعل التحرش اللفظي في الشارع جريمة تستوجب الغرامات الفورية.

ويغطي القانون السلوك المتضمن التعليقات على مظهر المرأة أو ملابسها، والتحرش اللفظي، والأسئلة التطفلية، والملاحقة، وما يطلق عليه upskirting أي التقاط صور للنساء من خلال تصويرهن بوضع الهواتف في مستويات أخفض من ملابسهن.