عاجل

عاجل

"فولكسفاغن" أمام القضاء ومطالبات بدفع 9.2 مليار يورو كتعويضات

تقرأ الآن:

"فولكسفاغن" أمام القضاء ومطالبات بدفع 9.2 مليار يورو كتعويضات

"فولكسفاغن" أمام القضاء ومطالبات بدفع 9.2 مليار يورو كتعويضات
@ Copyright :
REUTERS/Fabian Bimmer
حجم النص Aa Aa

خضعت شركة السيارات "فولكس فاغن" اليوم لمحاكمة في مواجهة مع مستثمرين يطالبونها بدفع مبلغ 9.2 مليار يورو كتعويض لهم، بحجة عدم ابلاغهم من قبل الشركة بخصوص فضيحة التلوث بالديزل.

ويطالب المساهمون الذين رفعوا حوالي 1670 شكوى بالحصول على التعويض بعد انخفاض أسهر شركة VW نتيجة هذه الفضيحة التي ظهرت عام 2015، دفعت بعدها الشركة حوالي 27.4 مليار يورو كغرامات حتى الآن.

القاضي كريستيان جايد رئيس المحكمة الإقليمية العليا في مقاطعة براونشفايغ بدأ الجلسة بتحديد جدول الأعمال وترتيب الأولويات بخصوص المحاكمة، العملية التي ستحدد ضرورة استدعاء الشهود.

وبحسب المدعين الذين رفعوا الدعوى، فإن الشركة أخفت التأثيرات المالية للفضيحة، والتي انتشرت بعد أن أصدرت وكالة حماية البيئة الأمريكية إشعارا بالانتهاك، في 18 سبتمبر / أيلول 2015.

وأكد أصحاب الدعوى بأنهم لو علموا في وقت مسبق بهذه المشكلة فربما باعوا أسهمهم أو أوقفوا عملية الشراء، بالتالي سيتجنبون الخسائر التي تكبدوها.

وكانت الشركة قد خسرت حوالي 37% من قيمة أسهمها بعد أن كشفت الوكالة مستويات التلوث المرتفعة المنبعثة من سيارات فولكس فاغن التي تسير بواسطة الديزل، وفي الوقت الذي اعترفت الشركة بارتفاع هذه النسبة، إلا أنها نفت أن تكون قد ارتكبت أية مخالفة في مسائل الكشف التنظيمي.

القضية التي رُفعت في الولايات المتحدة دفعت الشركة لحلها كتسوية حوالي 14.7 مليار دولار، للعملاء، بالإضافة إلى سجن مديرين سابقين، بحسب موقع mg.co.za.

وتواجه الشركة مشكلة أن تحكم المحكمة لصالح المدعين، وهو ما سيحتم عليها دفع المبلغ المطلوب، خاصة وأنها كانت قد دفعت حوالي 27 مليار يورو كغرامات وتكاليف قانونية وعقود في أوروبا والولايات المتحدة فيما سبق.

كيفية سير المحاكمة

بعد تحديد جدول الأعمال والأولويات، سيتعين على فريق القضاة التحقيق بحوالي 200 سؤال، طرحها الطرفان، من بينها ما إذا كان على الشركة السماح للمستثمرين بمعرفة المشكلات الخاصة بها وما إذا كانت قد تعمدت تغطية المعلومات، ومن هم أعضاء الإدارة الذين كانوا على علم بالفضيحة؟ ومتى علموا بها؟

وضمن إجراءات المحكمة، سيتم مقارنة هذه الإجابات مع القضايا المرفوعة أمام المحكمة من المستثمرين، ضد شركتي فولكس فاغن وبورش، التي تمتلك حصة مسيطرة في vw، لتحديد ما إذا كان يجب دفع التعويض.

وفي الوقت الذي يؤكد فيه المدعون بأن الشركة كانت على علم ودراية بحيثيات المشكلة قبل انتشارها، تنفي الشركة هذا الأمر كون المعلومات المتوفرة في ذلك الوقت لم تكن مهمة قانونيا لدرجة التواصل مع المساهمين.

وترى الشركة بأن محاولة الغش كانت بتخطيط مجموعة من المهندسين دون معرفة أو تخويل من رؤسائهم، وأنهم يرغبون بحل المشكلة بطريقة ودية.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

هل ستثقل ضريبة المنتجات "الحلال" ميزانية مسلمي فرنسا؟

روسيا تتهم الولايات المتحدة بإلقاء قنابل فسفورية على دير الزور والبنتاغون ينفي

ثلاثة دروس مستخلصة من الأزمة المالية وكيف نتجنبها في المستقبل