عاجل

عاجل

وزير الخارجية الفلسطيني يتهم أمريكا بالتهجم على القانون الدولي

 محادثة
تقرأ الآن:

وزير الخارجية الفلسطيني يتهم أمريكا بالتهجم على القانون الدولي

وزير الخارجية الفلسطيني يتهم أمريكا بالتهجم على القانون الدولي
حجم النص Aa Aa

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي يوم الثلاثاء إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيقاف تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) يمثل هجوما على القانون الدولي.

وأدى القرار الأمريكي إلى عجز مالي في الأونروا يبلغ حجمه 200 مليون دولار تسعى لسده من خلال الحصول على تمويل إضافي من دول الخليج وشركاء أوروبيين وإلى زيادة حدة التوترات بين القيادة الفلسطينية وإدارة ترامب.

وتدهورت العلاقات مع واشنطن بشدة منذ أن قرر ترامب العام الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لينهي بذلك سياسة تنتهجها الولايات المتحدة منذ عقود مما أثار تحذيرات عربية من أن ذلك قد يشعل أزمة في المنطقة. وانتقد المجتمع الدولي، باستثناءات منها إسرائيل، هذه الخطوة.

وقال المالكي في اجتماع بالجامعة العربية يبحث هذه القضية "لقد بدأت الإدارة الأمريكية بالهجوم على حقوق الشعب الفلسطيني وعلى القانون الدولي".

للمزيد في "يورونيوز":

ـ أمريكا توقف تمويل وكالة الأونروا

ـ شاهد: الفلسطنيون يعتبرون قطع التمويل الأمريكي عن الأونروا "مؤامرة سياسة" للقضاء عليهم

وتوقفت محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين منذ عام 2014 واتسعت المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة باطراد منذ ذلك الحين.

ويقول الزعماء الفلسطينيون إن آفاق الحل السياسي تدهورت منذ تولي ترامب السلطة عام 2017 إذ انتهجت الولايات المتحدة سياسات تخدم مصالح حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحليف المقرب من واشنطن.

وقالت واشنطن الشهر الماضي إنها أوقفت بالكامل تمويلها للأونروا وأمر ترامب الأسبوع الماضي بتوجيه 25 مليون دولار كان قد جرى تخصيصها لرعاية الفلسطينيين في مستشفيات القدس الشرقية إلى وجهة أخرى في إطار مراجعة المعونة الأمريكية.

وانتقدت الولايات المتحدة الممارسات المالية للأونروا.

وقال الأردن، الحليف الرئيسي للولايات المتحدة، إن ذلك من شأنه تأجيج التطرف والإضرار بفرص السلام في الشرق الأوسط.

وأكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في الجامعة العربية أن بلاده ستعقد اجتماعا بالتعاون مع السويد وألمانيا واليابان والاتحاد الأوروبي وتركيا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر في محاولة للحصول على مزيد من المساعدات. ولم يورد مزيدا من التفاصيل.