عاجل

عاجل

تقرير: إسرائيل تنفي بيع منظومة "القبة الحديدية" الدفاعية للسعودية

تقرأ الآن:

تقرير: إسرائيل تنفي بيع منظومة "القبة الحديدية" الدفاعية للسعودية

القبة الحديدية الإسرائيلية
حجم النص Aa Aa

نفى مسؤولون أمنيون إسرائيليون الخميس ما ورد في تقرير إعلامي يقول إن السعودية اشترت من إسرائيل منظومة "القبة الحديدية" الدفاعية العسكرية، بحسب ما نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

المعلومات حول صفقة المنظومة الدفاعية بين تل أبيب والرياض، نشرها موقع "الخليج أونلاين"، ومقره لندن نقلا عن مصادر دبلوماسية، معتبرا أن عملية البيع تعكس تحسن "غير مسبوق" في تاريخ العلاقات بين إسرائيل والسعودية.

لكن لم يصدر أي تأكيد أو نفي سعودي بشأن التقرير.

وسبق أن نشرت صحيفة سويسرية مطلع العام الحالي تقريرا قالت فيه إن السعودية مهتمة بشراء نظام "القبة الحديدية" المضاد للصواريخ لوقف الصواريخ التي يطلقها الحوثيون من اليمن باتجاه السعودية.

موقع "الخليج أونلاين" لم يعط تفاصيل حول عدد البطاريات التي تم شراؤها، واكتفى بالإشارة إلى أن قيمتها تقدر "بعشرات الملايين من الدولارات"، وأن الصفقة ستدخل حيز التنفيذ في شهر كانون الأول/ ديسمبر المقبل، وأن المنظومة ستنشر على حدود السعودية مع اليمن.

وانتقد الموقع الإخباري "التقارب السري" بين السعودية وإسرائيل، واعتبر أن الرياض تسعى أيضا إلى تعاون عسكري مع تل أبيب. وأن صفقة القبة الحديدة تأتي في سياق "التطبيع في مجالات مختلفة غير السياسية" بين البلدين.

للمزيد: التطبيع المحتمل بين السعودية واسرائيل: "المنافع" والمخاطر

بحسب التقرير، فإن إسرائيل كان تخشى في البداية من بيع المنظومة إلى دولة عربية، لكنها غيرت موقفها بسبب الضغط الأمريكي. وأضاف أن الرياض ستجري خلال الشهور المقبلة "تجربة ميدانية للتأكد من مدى نجاح أو فشل القبة الحديدية في اعتراض الصواريخ"، خصوصا بعد "فشل" المنظومة الإسرائيلية في اعتراض صواريخ أطلقت من غزة باتجاه المستوطنات.

للمزيد: كاتب سعودي يقول "يشرفني أن أكون أوّل سفير لبلادي في إسرائيل"

وتجد السعودية صعوبة، في السنوات الأخيرة، بمواجهة الصواريخ التي يطلقها المقاتلون الحوثيون من اليمن، خصوصا وأنهم يستهدفون في بعض الأحيان مواقع سعودية مهمة في العاصمة الرياض أو منشآت شركة آرامكو الحكومية النفطية.

وبحسب أرقام التحالف العربي الذي تترأسه السعودية ويقاتل الحوثيين في اليمين فإن الصواريخ تسببت بمقتل 112 شخصا في السعودية منذ 2015، وهو العام الذي باشرت فيه الرياض عمليتها العسكرية في اليمن.