عاجل

عاجل

شاهد: قرية يمنية معظم سكانها من فاقدي البصر

 محادثة
تقرأ الآن:

شاهد: قرية يمنية معظم سكانها من فاقدي البصر

شاهد: قرية يمنية معظم سكانها من فاقدي البصر
@ Copyright :
ASSOCIATED PRESS
حجم النص Aa Aa

الحرب والفقر يهددان اليمنيين، كثيرون منهم لا يحصلون على الرعاية الصاحية المناسبة، إلا أن قرية "مهات" اليمنية، تعاني من مصيبة ثالثة، فالكثير من سكانها يعانون من العمى.

فالقرية والتي يقدر عدد سكانها بمئتي شخص، يوجد منهم حوالي 70 من فاقدي البصر، حيث عليهم أن يتحسسوا طريقهم.

الأوضاع المعيشية في القرية تعيسة، بيوتها بدائية في معظمها ومصنوعة من الأخشاب، ورجالها عاطلون عن العمل، بعضهم يعتمد على الزراعة البدائية للحصول على ما يكفيه وأسرته للعيش.

الحرب في اليمن والتي بدأت عام 2015، جعلت الأوضاع المعيشية في القرية أصعب، وقطعت عنها الخدمات الحكومية.

فارس علي، وهو شاب ضرير من هذه القرية، يعاني لإكمال دراسته في كلية الآداب، حيث يضطر لركوب الدراجة النارية لمسافة خمسين كيلومترا ليصل إلى كليته في مدينة لحج.

كما يُجبر في بعض الأحيان على ركوب سيارة أجرة، وهو ما يكلفه الكثير، فيدفع في كل رحلة 2000 ريال يمني، أي ما يقارب 4 دولارات، وهو ضعف المبلغ الذي يدفعه عندما يستخدم "الموتورات".

أما المهنة التي يقتات منها فهي بيع محاصيل المزارعين، حيث يحصل على مبلغ مالي صغير، يساعده على اكمال دراسته، إلا أنها لا تكفي لسد كل احتياجاته، كونه يحصل على مبلغ ما بين 50 – 100 ريال يمني فقط.

حالات فقدان البصر في هذه القرية أسبابها جينية، بحسب طبيب البلدة المحلي، سببها زواج القربى بين سكان هذه القرية منذ أجيال.

وبحسب سكان القرية فإن العمى يجد طريقه إلى أطفالهم بعد أشهر من ولادتهم، حيث تفشل أعصام أعينهم عن النمو بشكل كاف، وهذا سببه طفرة في الكروموزوم المسؤول عن تكوين الشبكية، ولا يعرف دواء لهذه الحالات بعد.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

الإعصار "مانكوت" يصل برَّ الصين بعد أن تسبب بدمار في الفلبين

السفير الفلسطيني في واشنطن: الخارجية الأمريكية ألغت تأشيرات عائلتي

أكثر من ثلث حالات الانتحار حول العالم أبطالها فتيات هنديات.. لماذا؟