خمس تقنيات ينصح بها علم النفس لتحسين ذاكرتك

خمس تقنيات ينصح بها علم النفس لتحسين ذاكرتك
Copyright flickr / Alper Çuğun
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قراءة الأشياء بشكل متكرر ليست بالضرورة الطريقة الأفضل لحفظ المعلومات والتمكن من استرجاعها عند الحاجة إليها كما هو الحال في الامتحانات الجامعية مثلاً. ومهما كان الفرد ذكياً، قد تخونه الذاكرة أحياناً ويفشل في استرجاع أبسط المعلومات رغم تكراره واستخدامه سابقاً لها عدة مرات.

اعلان

قراءة الأشياء بشكل متكرر ليست بالضرورة الطريقة الأفضل لحفظ المعلومات والتمكن من استرجاعها عند الحاجة إليها كما هو الحال في الامتحانات الجامعية مثلاً. ومهما كان الفرد ذكياً، قد تخونه الذاكرة أحياناً ويفشل في استرجاع أبسط المعلومات رغم تكراره واستخدامه سابقاً لها عدة مرات.

وأشارت الدراسات الأخيرة إلى أن معظم الطلاب يتبعون طرق غير مبتكرة في الحفظ والتكرار وهو ما يعد في الكثير من الحالات مضيعة للوقت بحسب موقع إنسايدر.

فيما يلي خمس استراتيجيات يقترحها علم النفس من أجل تمرين ذاكرتنا على العمل بكفاءة

  • الاستراتيجية الأولىإعادة القراءة

اترك بعض الوقت بين القراءة والأخرى من أجل إفساح المجال أمام المعلومات كي تأخذ مكانها في دماغك

  • الاستراتيجة الثانيةالتركيز على الأشياء المهمة

خذ وقتاً للتفكير في الأشياء الأكثر أهمية وحاول ربطها بمعلوماتك السابقة

  • الاستراتيجية الثالثةأخذ الملاحظات

قم بأخذ ملاحظات وصغها بكلماتك الخاصة لأن ذلك يساعد على التفكير بشكل أعمق بمحتوى المعلومات

  • الاستراتيجية الرابعةالبدء بالخطوط العريضة

انظر إلى المعلومات بمنظور عام قبل الدخول في التفاصيل

  • الاسترايتجية الخامسةاختبر قدراتك

قم بتقييم ما أنجزته بشكل موضوعي دون أن تثق بشكل مبالغ به في قدراتك

للمزيد على يورونيوز :

دراسة: "الماريجوانا" مفيدة للدماغ!

توحيد الاختبارات لتحسين مكافحة مرض الزهايمر

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل تشعر بالاكتئاب والتوتر وتعاني من الأرق؟ قد يكون هاتفك الذكي هو السبب

لمَ مشاهدة البرامج والأفلام القديمة والنوستالجية مفيدة لنا صحياً؟

إذا أثقلتك همومك.. جرب الدخول إلى هذه الغرفة للتنفيس عن غضبك