عاجل

عاجل

مؤسسة بيل غيتس تدق ناقوس الخطر بسبب زيادة الإنجاب في إفريقيا

تقرأ الآن:

مؤسسة بيل غيتس تدق ناقوس الخطر بسبب زيادة الإنجاب في إفريقيا

مؤسسة بيل غيتس تدق ناقوس الخطر بسبب زيادة الإنجاب في إفريقيا
حجم النص Aa Aa

معدل النمو السكاني المرتفع في بعض أفقر البلدان الأفريقية، قد يعرض للخطر مساعي التقدم في المستقبل نحو الحد من الفقر في العالم وتحسين الصحة.

جاء ذلك في تقرير أصدرته مؤسسة بيل غيتس الخيرية. والذي جاء فيه أيضاً أن الاتجاهات الديموغرافية تظهر أن مليار شخص قد انتشلوا أنفسهم من الفقر في العشرين سنة الماضية. لكن التوسع السريع في عدد السكان، لا سيما في أجزاء من أفريقيا، يمكن أن يوقف الانخفاض في عدد الأشخاص الذين يعانون من الفقر المدقع في العالم، بل وقد يبدأ في الارتفاع.

ووجد تقرير "النمو السكاني في إفريقيا يمثل تحدياً"، أن الفقر في أفريقيا يتركز بشكل متزايد في عدد قليل من البلدان، التي لديها أيضا من بين أسرع المجموعات السكانية نمواً في العالم، وبحلول عام 2050، يتوقع أن يعيش أكثر من 40 في المائة من سكان العالم الأشد فقراً، في بلدين فقط هما جمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

ورداً على سؤال حول أفضل الطرق للتصدي للتحدي المتزايد للسكان والفقر، قال غيتس في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، خصص حول نتائج التقرير "إن تحسين الوصول إلى وسائل منع الحمل يعد أمراً أساسياً، وينبغي أن يقترن ذلك بالاستثمار في صحة الشباب وتعليمهم.....وأهم الأشياء هي أدوات منع الحمل الحديثة".، مضيفاً أنه "إذا كانت لديك هذه الأشياء المتاحة، فسيكون لدى الناس سيطرة أكبر على الإنجاب".

ويتتبع التقرير 18 نقطة بيانات بشأن الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة، بما في ذلك وفيات الأطفال والأمهات، والتقزم، والوصول إلى وسائل منع الحمل، وفيروس نقص المناعة البشرية، والملاريا، والفقر المدقع، والإدماج المالي، والصرف الصحي.

وفي قسم تنظيم الأسرة، دعا التقرير صانعي السياسات إلى تمكين المرأة من ممارسة حقها في اختيار عدد الأطفال الذين لديهن، عند وجودهم، ومع من؟

تعداد سكان إفريقيا يتضاعف

ووفقاً لبيانات الأمم المتحدة، من المتوقع أن تمثل أفريقيا أكثر من نصف النمو السكاني في العالم بين عامي 2015 و2050. ومن المتوقع أن يتضاعف عدد سكانها بحلول عام 2050، وقد يتضاعف مرة أخرى بحلول عام 2100.

ومع ذلك، إذا كانت كل امرأة في أفريقيا جنوب الصحراء قادرة على الحصول على عدد الأطفال الذين تريدهم، فإن الزيادة المتوقعة في عدد السكان قد تصل إلى 30 في المائة، حسب تقرير مؤسسة "بيل وميلندا غيتس" السنوي. وهذا من شأنه أيضاً تمكين المزيد من الفتيات والنساء من البقاء في المدرسة لفترات أطول، وأن ينجبن الأطفال لاحقاً، وأن يكسبن أكثر عندما يكبرن، ويستثمرن أكثر في أطفالهن.

"تميل الأسر الأصغر إلى أن تكون أكثر صحة وإنتاجية، لمواصلة تحسين الوضع الإنساني، مهمتنا الآن هي المساعدة في خلق الفرص في أسرع البلدان نمواً وأفقر البلدان نمواً"، كما كتب مؤسس شركة مايكروسوفت وزوجته في التقرير. "وهذا يعني الاستثمار في الشباب".

للمزيد على يورونيوز:

جائع من بين كل تسعة أشخاص

وكانت تقرير صادر عن منظمة "الفاو" قد أحصى عام 2017 نحو 821 مليون شخص جائع في العالم. ورأى التقرير الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة إن واحداً من كل 9 أشخاص يعاني من عدم الحصول على قوت يومه.