عاجل

عاجل

سائقو سيارات في شركتي "أوبر" و"كابيفي" بإسبانيا: "نريد أن نعمل"

 محادثة
سائقو سيارات في شركتي "أوبر" و"كابيفي" بإسبانيا: "نريد أن نعمل"
حجم النص Aa Aa

سار آلاف من سائقي شركتي السيارات "أوبر" و"كابيفي" في شوارع العاصمة مدريد، الخميس، يحملون أعلاما وشعارات ويهتفون بعبارات مثل، "نريد أن نعمل"، قبيل خطط للحكومة بتشديد القوانين.

وقال اتحاد الأعمال "أوناتو" إن السائقين من الشركتين عرضوا ركوبا مجانيا على مدى 12 ساعة قبل يوم واحد من الإضراب.

ويوجد في إسبانيا ما يقرب من 11 ألف سيارة تحمل تراخيص بالركوب المشترك، وأكثر من 65 ألفا برخصة تاكسي، فيما يعمل 150 ألف سائق تاكسي وحوالي 15 كسائقين في (أوبر) و(كابيفي)، بحسب إحصائيات وزارة العمل.

وتواجه الشركتان شكاوى من سائقي سيارات الأجرة في جميع أنحاء العالم، حول مزاعم وجود منافسة غير عادلة.

خوان انطونيو ساستر، 57 عاما، يعمل سائقا في (كابيفي)، والتحق بالشركة لكونه من بين ملايين العاطلين عن العملن، لكنه يخشى الآن أن يفقد وظيفته بسبب التشريعات الجديدة.

ويقول ساستر، وهو أحد المشاركين في الإضراب: "لا نعلم ما الذي سيحدث بعد ذلك؛ مستقبلنا غير واضح".

للمزيد على يورونيوز:

وفي حين أن التفاصيل الكاملة حول القوانين الجديدة لم تعلن بعد، إلا أنه من المتوقع أن تزيد من حجم التقييد على الشركات التي تقدم خدمات نقل غير سيارات التاكسي.

وواجهت أوبر دعاوى قضائية في عدة دول حول العالم، ففي لندن مثلا، يخطط سائقو سيارات الأجرة لرفع دعوى قضائية جماعية، كما تدرس نيويورك دراسة ما يحدث بعد موجة انتحار من قبل سائقي سيارات الأجرة الصفراء الذين يناضلون من أجل المنافسة.