عاجل

عاجل

روسيا: مصلحة السجون تنشر صورة للمخرج الأوكراني سنتسوف المضرب عن الطعام

 محادثة
تقرأ الآن:

روسيا: مصلحة السجون تنشر صورة للمخرج الأوكراني سنتسوف المضرب عن الطعام

روسيا: مصلحة السجون تنشر صورة للمخرج الأوكراني سنتسوف المضرب عن الطعام
@ Copyright :
مصلحة السجون الروسية
حجم النص Aa Aa

بعد أشهر من إضرابه عن الطعام، وتحديداً في اليوم الـ 139، أصدرت إدارة السجون الروسية السبت، 29 أيلول/ سبتمبر، صورة نادرة للمخرج الأوكراني أوليغ سنتسوف في منشأة طبية في مستعمرة في القطب الشمالي حيث يقضي حكماً بالسجن لعشرين عاماً بتهم الإرهاب.

وظهر سنتسوف في الصورة هزيلاً ومتعباً خلال الفحص من قبل طبيبة.

وفي يوم الجمعة، قالت دائرة السجون الفيدرالية إن سنتسوف نقل إلى مستشفى حكومي في لابيتنانغي - وهي بلدة تقع فوق الدائرة القطبية الشمالية حيث يتم احتجازه - "لإجراء فحص إضافي ومشاورات مع أطباء متخصصين".

وقد اعتقل في أعقاب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم عام 2014 وحكمت عليه محكمة روسية بالسجن لعشرين عاماً بتهم تتعلق بالإرهاب وتجارة الأسلحة.

ووصفت منظمة العفو الدولية المحاكمة حينها بالـ"ستالينية" إضافة لانتقادات من كييف وبروكسل وواشنطن.

وكان سنتسوف قد أضرب عن الطعام في مايو/ أيار في الفترة التي سبقت انطلاق كأس العالم في روسيا للمطالبة بالإفراج عن جميع السجناء السياسيين الأوكرانيين الذين تحتجزهم موسكو.

للمزيد على يورونيوز:

مقتل زعيم انفصاليي شرق أوكرانيا

أنتونوف الأوكرانية تعتزم التخلي عن روسيا والاتجاه نحو شركات غربية

أطفال الرئيس السوري قضوْا عطلتهم في شبه جزيرة القرم

ولم تتوقف الانتقادات على المنظمات الحقوقية أو عواصم السياسة الكبرى، بل دعا جميع سفراء مجموعة السبع بالإضافة إلى شخصيات بارزة من عالم السينما، كالمخرج جان لوك غودار والممثل جوني ديب، إلى إطلاق سراح سنتوف.

ويذكر أنه خلال مهرجان البندقية السينمائي في دورته لهذا العام والتي جرت في أيلول/ سبتمبر، حث نجوم هوليوود موسكو على عدم تركه للموت، كما دعت شخصيات بارزة في صناعة السينما الروسية إلى إطلاق سراحه.

ظل الكرملين حتى الآن لا يستجيب لمثل هذه المطالب والدعوات، قائلاً إن أي طلب للحصول على عفو يمكن فقط أن يقدمه السجين نفسه ، وهو الخطوة التي رفض سنتسوف اتخاذها، وقال ابن عمه في آب/ أغسطس الماضي إن المخرج يفقد الأمل بالإفراج عنه.

وولد سينتسوف البالغ من العمر 42 عاماً في سيمفيروبول، ودرس الاقتصاد في كييف ثم تحول لدراسة الإخراج السينمائي في موسكو، وذاع صيته بعد فيلمه "اللاعب" عام 2011.