عاجل

عاجل

ماذا قالت الأيزيدية نادية بعد فوزها بنوبل للسلام مناصفة مع الطبيب الكونغولي موكويجي؟

 محادثة
تقرأ الآن:

ماذا قالت الأيزيدية نادية بعد فوزها بنوبل للسلام مناصفة مع الطبيب الكونغولي موكويجي؟

الأيزيدية نادية مرا التي فازت مناصفة بجائزة نوبل للسلام مع طبيب كونغولي
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

فازت الناشطة الأيزيدية العراقية نادية مراد والطبيب الكونجولي دنيس موكويجي بجائزة نوبل للسلام لعام 2018 يوم الجمعة.

ونادية مراد هي إحدى الناجيات من الاسترقاق الجنسي على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق بينما موكويجي طبيب أمراض نساء يعالج ضحايا العنف الجنسي في جمهورية الكونجو الديمقراطية.

وقالت اللجنة النرويجية التي تمنح الجائزة إن فوزهما جاء ثمرة لجهودهما من أجل إنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحرب.

وقالت في مسوغات قرارها "قدم الفائزان إسهاما ملموسا لتركيز الانتباه على جرائم الحرب هذه ومكافحتها".

وتدافع نادية مراد عن الأقلية اليزيدية في العراق واللاجئين وحقوق المرأة بشكل عام. وتعرضت للأسر والاغتصاب على يد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في الموصل عام 2014.

اعرف المزيد عن نادية مراد:

أسيرة أيزيدية سابقة لدى داعش تعود إلى قريتها

جائزة ساخاروف للحرية الفكرية للعام الفين و ستة عشر تُمنح لإمرأتين عراقيتين أزيديتين

الشابة الأيزيدية التي اغتصبها داعش تصبح سفيرة للأمم المتحدة للنوايا الحسنة

وقالت نادية في تصريح لها بعد الإعلان:"عندما تبدأ بالعد، ملايين القتلى، ومئات الآلاف من النساء اللاتي اغتصبن، هذه الأرقام لا يمكن تجاهلها، لا يمكننا الاستمرار بدون عد الضحايا، وعلينا أيضا أن نبدأ السعي وراء الحقيقة وإحلال العدل، لا يمكن للعالم أن يرسم خطا أحمر وأن يقول إنه لا يجب التعدي على النساء".

وأضافت:"حلمي أن تحظى الأقليات بالحماية كالأيزيديين والمسيحيين في سوريا والعراق والمنطقة برمتها، لا أن يُمحوْا من الوجود. هدف تنظيم داعش هو إبادتهم، أما هدفي فهو منع هذا المخطط من الحدوث، والإبقاء على حياة الناس مهما كان لونهم، دياناتهم، جنسياتهم، على الناس أن يحترموا بعضهم البعض".

وعلق الرئيس العراقي الجديد برهم صالح على الحدث بقوله: إن منح جائزة نوبل لنادية مراد هو شرف لجميع العراقيين.

أما موكويجي الذي يعالج ضحايا العنف الجنسي في جمهورية الكونجو الديمقراطية فيدير مستشفى بانزي في مدينة بوكافو بشرق البلاد.

ويستقبل المستشفى الذي افتتح في 1999 آلاف النساء كل عام تستدعي حالة الكثيرات منهن التدخل الجراحي بسبب العنف الجنسي.

وسيتم تسليم الجائزة خلال حفل يقام في أوسلو في العاشر من ديسمبر كانون الأول بالتزامن مع ذكرى وفاة رجل الصناعة السويدي ألفريد نوبل الذي أسس الجائزة في 1895.