عاجل

عاجل

هوكينغ يكشف قبيل وفاته ظهور "بشر خارقين".. ويتحدث عما يهدد كوكب الأرض

 محادثة
تقرأ الآن:

هوكينغ يكشف قبيل وفاته ظهور "بشر خارقين".. ويتحدث عما يهدد كوكب الأرض

العالم الفيزيائي الراحل ستيفن هوكينغ
حجم النص Aa Aa

على رغم رحيله قبل أشهر، لا يزال العالم الفيزيائي البريطاني ستيفن هوكينغ يثير الجدل، لا سيما في كتاباته الأخيرة، حيث تنبأ بظهور نوع جديد من البشر يتميزون بقدرات وإمكانيات خارقة.

في كتاب "إجابات موجزة لأسئلة كبيرة"، الذي ينشر غدا الثلاثاء، (وهو مجموعة من المقالات العلمية)، لا يتردد هوكينغ في مناقشة مواضيع مثل سيطرة الآلات والذكاء الاصطناعي، وأكثر ما يهدد الأرض، واحتمالات وجود حياة ذكية في الفضاء.

الذكاء الاصطناعي

ويرى هوكينغ أن سلالة من البشر الخارقين سوف تسيطر على العالم وتتغلب على نظيراتها، بل ويمكن أن يدمرها، عبر استخدام الهندسة الوراثية.

وحول ذلك، أكد الفيزيائي، على أهمية تنظيم الذكاء الاصطناعي، بالقول: "في المستقبل، قد يطور الذكاء الاصطناعي إرداته الخاصة، والتي ستكون في صراع مع إرداتنا".

كما شدد على إيقاف سباق نحو التسلح الذاتي من المحتمل أن يبدأ قريبا، لتجنب وقوع كارثة على البشرية.

ومما جاء في أحد المقالات، بحسب "ذا تايمز": "باختصار، قد يكون ظهور الذكاء الاصطناعي إما أفضل أو أسوأ شيء تشهده البشرية".

ويضيف: "الخطر الحقيقي مع الذكاء الاصطناعى ليس الخبث، ولكن الكفاءة. فإن كان فائق الذكاء فسيكون جيدا للغاية في تحقيق أهدافه، وإذا لم تكن تلك الأهداف متوافقة مع أهدافنا، فنحن في ورطة".

مستقبل الأرض

كما يتطرق العالم الراحل إلى موضوع آخر، إذ يرى أنه في مرحلة ما من الألف سنة القادمة، فإن الحرب النووية أو الكارثة البيئية "ستشل الأرض".

ويضيف أنه ومع ذلك، فإن "جنسنا الماكر سيجد طريقة لتجنب الكوارث الي ستصيب الأرض وسيبقى على قيد الحياة (...) بالمقابل، فإن الأنواع الأخرى ربما لن تتمكن من فعل ذلك".

ويرى هوكينغ أن أولئك الذين سيهربون من الأرض هم "البشر الخارقون".

كما كتب: "سيتمكن الناس خلال القرن الحالي من اكتشاف كيفية تعديل ذكائهم وغرائزهم. (...) لكن بعضهم لن يتمكنوا من مقاومة الإغراءات المتعلقة بإمكانية تحسين سماتهم البشرية، كالذاكرة ومقاومة المرض وطول العمر".

كما يرى أن "لا وقت لانتظار تطور داروينيّ يجعل منا أكثر ذكاء".

حياة في الفضاء ووجود الله

يعترف هوكينغ بأن هناك تفسيرات مختلفة لعدم العثور على حياة ذكية أو لعدم قيام كائنات ما بزيارة الأرض. ويفسر ذلك بأن البشر قد "تجاهلوا" أشكال الحياة الذكية الموجودة هناك.

وحول عدم وجود رب من عدمه، يجيب هوكينغ: "لا".

ومما نشرته الصحيفة على لسانه، يضيف: "السؤال هو، هل بداية الكون قد تم اختياره من الرب لأسباب لا نستطيع فهمها، أم أنها محددة بقوانين العلم؟".

ويجيب على ذلك بترجيح الخيار الثاني، ويقول: "يمكننا تسمية قوانين الطبيعة ’رب‘، لكنه لن يكون إلها شخصيا قد تود مقابلته أو طرح أسئلة عليه".

للمزيد على يورونيوز:

ما الذي يهدد الحياة على الأرض؟

التهديد رقم واحد هو اصطدام كويكب، مثل تلك التي قتلت الديناصورات. على رغم ذلك، "ليس لدينا آليات دفاع" ضد أمر كهذا، كتب هوكينغ.

ويضيف، هناك أيضا التغيير المناخي، "فالزيادة في درجة حرارة المحيطات من شأنه أن يذيب القمم الجليدية، وأن يتسبب في إطلاق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون".

ويردف قائلا: "يمكن لكل من هذه التأثيرات أن تجعل مناخنا مثل كوكب الزهرة، أي بدرجة حرارة 250 درجة مئوية".