لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

جاويش أوغلو: السعودية لم تعترف بعد .. وننتظر معلومات من بومبيو حول "خاشقجي"

 محادثة
جاويش أوغلو: السعودية لم تعترف بعد .. وننتظر معلومات من بومبيو حول "خاشقجي"
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحفي في جنيف يوم 2 أكتوبر تشرين الأول 2018. تصوير: دنيس باليبوس - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن أنقرة لم "تتسلم اعترافاً" من السعودية بشأن اختفاء الصحفي جمال خاشقجي بعد زيارة قنصلية بلده في اسطنبول قبل أسبوعين.

وقال الوزير التركي في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء 16 تشرين ثاني (نوفمبر): إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عندما يصل إلى تركيا بعد زيارة للمملكة العربية السعودية، سيجلب المزيد من المعلومات فيما يتعلق بقضية خاشقجي.

التحقيق يشمل تفتيش مقر إقامة القنصل ومركبات

وحول مجريات التحقيق في اختفاء الصحفي السعودي أوضح الوزير التركي أنه سيشمل أيضاً تفتيش مقر إقامة القنصل ومركبات

وقال إن المسؤولين الأتراك سيمددون أجل التحقيق في اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي كي يشمل تفتيش مقر إقامة القنصل السعودي وبعض المركبات.

وكانت الشرطة التركية قد دخلت القنصلية السعودية في اسطنبول في ساعة متأخرة يوم الاثنين للمرة الأولى منذ اختفاء خاشقجي قبل أسبوعين، واستمر التفتيش تسع ساعات.

للمزيد على يورونيوز:

بالتوازي ووسط ضغوطات من الكونغرس، اجتمع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، لبحث اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في الوقت الذي تستعد فيه الشرطة التركية لتفتيش مقر القنصل السعودي في اسطنبول في إطار التحقيق الجاري الذي يتسع نطاقه.

وبعد اجتماعه مع العاهل السعودي التقى بومبيو مع وزير الخارجية عادل الجبير. قبل توجهه إلى تركيا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن بومبيو عبر مجدداً عن قلق بلاده إزاء اختفاء خاشقجي خلال اجتماعه مع الجبير.

واختفى خاشقجي، وهو كاتب عمود في صحيفة واشنطن بوست ومقيم في الولايات المتحدة، عقب دخول القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) الجاري. ويعتقد مسؤولون أتراك أنه قُتل هناك ونُقلت جثته من المكان وهو ما تنفيه السعودية بشدة.