عاجل

عاجل

لماذا أبقى ترامب بوابة بيع الأسلحة للسعودية مفتوحاً رغم اختفاء خاشقجي؟

تقرأ الآن:

لماذا أبقى ترامب بوابة بيع الأسلحة للسعودية مفتوحاً رغم اختفاء خاشقجي؟

لماذا أبقى ترامب بوابة بيع الأسلحة للسعودية مفتوحاً رغم اختفاء خاشقجي؟
حجم النص Aa Aa

مطالبات من الكونغرس بتعليق بيع الأسلحة للسعودية ..وترامب يرفض

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن رفضه لمطالب أعضاء بالكونغرس، وقف مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى الرياض بسب قضية الإعلامي السعودي المختفي جمال خاشقجي.

وخلال مقابلة له مع "فوكس نيوز"، قال ترامب إنه يريد معرفة ما حدث لخاشقجي، لكنه بدا متردداً في النظر في منع بيع الأسلحة، متذرعاً بأسباب اقتصادية.

يأتي ذلك عقب إعلان السيناتور الأمريكي راند بول- وهو أحد منتقدي الحكومة السعودية منذ فترة طويلة- أنه سيحاول على خلفية قضية خاشقجي فرض تصويت في مجلس الشيوخ على منع مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى السعودية، .

فيما قال السيناتور كريس ميرفي إنه قد يكون الوقت قد حان لكي تعيد الولايات المتحدة النظر في علاقتها مع المملكة العربية السعودية، إذا تبين أن خاشقجي قد اغتيل من قبل السعوديين.

للمزيد على يورونيوز:

العثور على "الشاحنة السوداء" قد يكشف عن مصير جمال خاشقجي

"صناديق القنصلية" تزيد الضغط على السعودية في مسألة اختفاء خاشقجي

"اختفاء جمال خاشقجي" في مناوشة بين إعلاميتين من الجزيرة والعربية

وعاد السيناتور بول ليطالب الرئيس الأمريكي لأن يوقف على الفور مبيعات الأسلحة والدعم العسكري للمملكة العربية السعودية، محذراً –في تغريدة نشرها على تويتر- من أن "السعوديين سيستمرون في قتل المدنيين والصحفيين، طالما نستمر في تسليحهم ومساعدتهم".

ترامب: أعضاء الكونغرس تسرعوا

ترامب من جهته استبعد وقف بيع الأسلحة، وقال: "أعتقد أن ذلك سيؤذينا، لدينا وظائف، ولدينا الكثير من الأمور التي تحدث في هذا البلد (الولايات المتحدة)، لدينا بلد من المحتمل أن يكون أفضل من الناحية الاقتصادية مقارنةً بأي وقت مضى".

وأشار خلال مقابلته الهاتفية مع "فوكس نيوز" إلى أنَّ "النظام الدفاعي للولايات المتحدة الذي يتهافت عليه الجميع جزء من اقتصاد البلاد، ومن الصعب جداً اتخاذ قرار بوقف بيع الأسلحة".

ورداً على سؤال عما إذا كانت السعودية مسؤولة عن اختفاء أو قتل خاشقجي، قال ترامب: "إنه أمر فظيع، لن أكون سعيداً على الإطلاق، أعتقد أنه يمكنك القول إنه حتى الآن يبدو إلى حد ما أن الأمر كذلك، سوف نرى، نحن نعمل كثيراً على ذلك، بالتأكيد لن يكون شيئاً جيداً على الإطلاق". وقال إنه يريد أن يعرف حقيقة ما وصفه بأنه "وضع خطير للغاية".

وفي الوقت الذي وجه فيه 22 مشرعاً أمريكياً رسالة إلى ترامب، قالوا فيها إن قضية اختفاء الكاتب السعودي والصحفي في جريدة "واشنطن بوست" الأمريكية تتطلب فرض عقوبات على المسؤولين عن عملية الاختفاء، بحسب قانون "ماغنتسكي" لحقوق الإنسان؛ اعتبر ترامب أن أعضاء الكونغرس تسرعوا في هذه الخطوة. وقال: "سوف نصل إلى حقيقة الأمر، وأكره أن ألتزم بالنهج الذي سوف نتخذه، ما زال الأمر مبكراً جداً".

ويلزم القانون الخاص بانتهاكات حقوق الإنسان، الرئيس الأمريكي وفقاً لطلب رئيس لجنة العلاقات الخارجية، بتحديد أشخاص مسؤولين في الخارج على علاقة بقتل أو تعذيب أو انتهاك كبير لحقوق الإنسان، وتقديم تقرير للكونغرس في غضون 120 يوماً، مع قرار فرض العقوبات.

وما زال خاشقجي مختفياً منذ زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، في يوم الثلاثاء 2 تشرين (الأول) الجاري، وبينما تؤكد السلطات السعودية أنه غادر قنصليتها، تشكك السلطات التركية في ذلك، وسط تقارير إعلامية تنقل عن مصادر تركية أن خاشقجي قُتل، دون التحقق من ذلك.