عاجل

عاجل

محلل سياسي تركي ليورونيوز: تفاهم سعودي تركي بقضية خاشقجي وإردوغان سيجني الثمار

 محادثة
تقرأ الآن:

محلل سياسي تركي ليورونيوز: تفاهم سعودي تركي بقضية خاشقجي وإردوغان سيجني الثمار

محلل سياسي تركي ليورونيوز: تفاهم سعودي تركي بقضية خاشقجي وإردوغان سيجني الثمار
حجم النص Aa Aa

“توفي خاشقجي أثناء شجار حدث داخل القنصلية في اسطنبول”، كان هذا الإعلان الرسمي للسلطات السعودية، ليل الجمعة، حول مصير الصحفي السعودي البارز، جمال خاشقجي، الذي لم يُعرف عنه شيء منذ يوم الثاني من تشرين الأول-أكتوبر الجاري، حين دخل قنصلية بلاده في اسطنبول بتركيا.

الحكومة التركية لا تريد إزعاج السلطات السعودية" في قضية خاشقجي

جواد غوك محلل سياسي تركي

بالمقابل، تقول السلطات التركية إنها مستمرة في إجراء تحقيق شامل حول حادثة مقتل خاشقجي، وإنها ستعلن نتائج التحقيقات قريبا.

يورونيوز اتصلت هاتفيا بالمحلل السياسي والخبير في الشؤون القانونية التركية، جواد غوك، بهذا الشأن، فكان هذا الحوار

غوك يرى أن “الرواية السعودية لن تقنع المسؤولين الأتراك، بالمقابل، الحكومة التركية، إلى حينه، لم تخرج بأي تصريح قد يزعج الجانب السعودي، والأخير راض جدا عن أداء الحكومة التركية

كما يعتقد أن الإعلان السعودي جاء بعد “تفاهم سعودي تركي” خلال اتصال بين الملك سلمان والرئيس التركي رجب طيب إردوغان

من جهة أخرى، يعقتد المحلل السياسي أن “القول إن خاشقجي قتل خلال شجار مع مواطنين سعوديين لا يمكن أن يكون مقبولا، فهم (السلطات السعودية) لم تقل هذا الكلام فور مقتل خاشقجي، لكنها فعلت العكس، فقد حاولت التهرب من أي مسؤولية، وهذا لا يليق بأي دولة، على حد تعبير غوك.

كما يشير غوك إلى وقوف تركيا إلى جانب دولة قطر في الأزمة الخليجية، وبالتالي، يرى أن الحكومة التركية لا تنوي زيادة التوتر مع السعودية، وستكتفي بما صرحت به”

للمزيد على يورنيوز:

المعارض السعودي عمر عبدالعزيز يروي ليورونيوز ما دار في آخر اتصال له مع خاشقجي قبيل سفره

السعودية تقر بعد 18 يوماً بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها واعتقال جنرالات الاستخبارات والحماية الأمنية

خاشقجي والقطة وسفر برلك.. وتغريدة خطيبته بعد مقتله

وكانت وسائل إعلامية تركية وعالمية قد تداولت تقارير تتحدث عن امتلاك السلطات التركية لتسجيلات صوتية ومرئية حول ما حدث ما خاشقجي داخل القنصلية، بيد أن أنقرة نفت أن تكون قد سلمت أيا من هذا لأي جهة كانت.

وبهذا الخصوص، يقول غوك: “لو نعود إلى صورة دخول خاشقجي إلى القنصلية، أول من تداولها كانت وسائل إعلامية تركية وأمريكية، وتحديدا ’واشنطن بوست’، لأن الحكومة التركية، كما أسلفت، لا تريد إزعاج الحكومة السعودية”.

ويضيف: “لكن، من غير المعقول ألا تكون هذه الصورة وغيرها قد جاءت من السلطات السعودية، لكنها لا تريد أن تكون الطرف الذي يعلنها”.

بالمقابل، يرى غوك أن أنظار العالم متوجة إلى اسطنبول، وبالتالي، يجب أن يكون موقفها واضحا وشفافا، كما يعتقد أن الرأي العام العالمي، لا سيما الحكومات الغربية، تشعر بالرضى عن الأداء السياسي والأمني السعودي في قضية خاشقجي.

ولدى سؤالنا للمحلل السياسي فيما إذا كان إردوغان قد حقق مكاسب سياسية من القضية، قال: “نعم، هناك مساومات، وقد يكون الثمن استثمارات أو تبادل تجاري بين أنقرة والرياض.

كما يرى أنه “من الممكن أن نشهد تطبيعا في العلاقات السعودية التركية في المستقبل القريب، بالإضافة إلى تغيير في الخطاب السياسي بين الطرفين.”

واختتم غوك حديثه بالقول إنه يعتقد أن نتائج التحقيقات التركية ستنشر خلال ساعات ربما، أو يومين على أكثر تقدير.