عاجل

عاجل

"خرق العادة".. برنامج سلوكي جديد للتخلص من السمنة

 محادثة
تقرأ الآن:

"خرق العادة".. برنامج سلوكي جديد للتخلص من السمنة

"خرق العادة".. برنامج سلوكي جديد للتخلص من السمنة
حجم النص Aa Aa

أقلع الشرطي الأسترالي السابق غاري فيتزجيرالد عن عادة قضاء ساعات طويلة أمام التلفاز، واستبدلها بعادة جديدة عمادها السير على الأقدام صباحاً، وذلك في سياق سعيه لتخفيف وزنه واستعادة قوامه السابق.

ويوضح فيتزجيرالد أنه في كل صباح يرتدي ملابسه الرياضية، ويخرج في نزهة سيراً على الأقدام، وقال: "للمرة الأولى، ينتابني شعور بإمكانية استعادة وزني المناسب الذي يقل عن 80 كيلوغراماً".

واستناداً إلى دراسة "خرق العادة" في جامعة بوند في كوينزلاند بأستراليا، فإن فيتزجيرالد يخضع لبرنامج مدته عام، وتوضح الباحثة في الجامعة الدكتورة جينا كليو أن هذا البرنامج الذي يشارك فيه آخرون إلى جانب فيتزجيرالد، يقوم على تمكينهم من تجاوز عادات قديمة لصالح تشكيل عادات جديدة.

وتشير كليو إلى أن الإنسان قادر على تغيير عاداته السيئة من خلال اكتساب عادات إيجابية جديدة، وإن كانت بسيطة، كاعتياد تجنب قيادة السيارة لمسافات قصيرة، واستبدالها بالسير على الأقدام، أو تغيير طريق العودة إلى المنزل، ورغم بساطة الأمر، فإن هذا، حسب كليو، سيجنّب المرء استمراء إشارات ومحفزات مرافقة.

وتقول كليو: "أنت بالفعل تغير بنية دماغك، بحيث تقوم ببناء مسارات عصبية جديدة تجعل من السهل عليك القيام بالسلوك الجديد".

اقرأ أيضاً في يورونيوز:

ومن جهته، يشير طبيب القلب الدكتور جيفري هولت إلى أن حوالي 60 في المائة من البالغين الأستراليين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، مؤكداً على أن تغيير العادات والسلوكيات لها أثر إيجابي على صعيد التخلص من السمنة المفرطة.

وفيتزجيرالد المثابر على تنفيذ ما يمليه البرنامج السلوكي، يجد نفسه الآن "أكثر قدرة من الناحية الذهنية على رفض محفزات العادات السيئة" تلك العادات التي تقف وراء ازدياد وزنه.

ومن المقرر أن يتم طرح هذا البرنامج على الصعيد الدولي قبل نهاية العام الجاري.