عاجل

عاجل

إلى من يهمه الأمر: الزواج السيء مضرّ بالصحة مثل التدخين وشرب الكحول

 محادثة
تقرأ الآن:

إلى من يهمه الأمر: الزواج السيء مضرّ بالصحة مثل التدخين وشرب الكحول

إلى من يهمه الأمر: الزواج السيء مضرّ بالصحة مثل التدخين وشرب الكحول
حجم النص Aa Aa

أورد موقع المنتدى الاقتصاد العالمي أن باحثين في جامعات نيفادا وميشيغان الأمريكيتين، راقبا على مدى ستة عشر عاما حياة أكثر من 370 من الأزواج، لمعرفة إذا كان الخلاف بشأن مسائل تتعلق بتربية الأطفال والمال وغيرها، لديها أثر سلبي في الحالة الصحية لأي منهما.

وقارن الباحثون الحالة الصحية للأزواج الذين يقدمون أكبر عدد من الإفادات بشأن مواضيع الخلافات، بأولئك الذين يقدمون إفادات أقل. وأظهرت النتائج أن المشاكل الزوجية تؤثر سلبا في الحالة الصحية لكلا الزوجين، وخاصة الرجال.

وتم قياس المستوى الصحي بسؤال الزوجين المعنيين عن صحتهما، إذا كانت الصحة تتداخل مع عملهم وإذا كانوا يتمتعون بصحة جيدة تخول لهم ما يودون القيام به، وإذا كانوا يعانون من الأرق، أو يضايقهم الشعور بالملل والغضب، أو إذا كانوا يشكون من ألم في الرأس.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

بعد خمسة أعوام من خيانتها .... فضحها "غوغل" فطلقها زوجها

المصريون غاضبون بسبب "حفل زفاف" في معبد الكرنك

وأظهرت دراسات أن معدل الخلافات البسيطة بين الأزواج مثلت 4.07% عند بداية الزواج، وأن نسب الخلافات الزوجية المرتفعة كانت لها آثار سلبية منذ البداية، بمعدل 3.86%.

وكان دراسات سابقة تركز على الفوائد الصحية للزواج، وقد كشفت أن الناس الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والكولسترول والسكري يكونون بحال أفضل، إذا كان الواحد منهم متزوجا. وكذلك الحال بالنسبة إلى عدد من نجا من خطر التعرض إلى أزمات قلبية، وقد تحسنت نسب هذه الفئة بشكل ملحوظ. واتضح أيضا أن الأزواج يقومون بعيادة الطبيب بشكل مبكر، أكثر من العازبين الذين يتعرضون للأعراض ذاتها، وهو ما يؤثر إيجابيا في نسب أمل الحياة.

وبحسب الدراسة فإن الخلافات الزوجية يمكن أن تؤدي إلى آثار سلبية في الجسم، مثل الالتهابات وتغير على مستوى شهية الأكل وزيادة هرمونات الضغط النفسي، وكلها يمكن أن تضر بالحالة الصحية، المتراوحة بين وظائف القلب والجهاز المناعي.

وتقول الباحثة روزي شروت التي قدمت نتائج دراستها خلال مؤتمر في كلورادو، إن ضرر الخلافات الزوجية بالصحة والمستمرة دون التوصل إلى حلول، شبيه بالضرر الذي يلحقه التدخين أو شرب الكحول، وفي السياق ذاته تقول فيرونيكا لامارش الأستاذة في جامعة ايساكس في تصريح لها لصحيفة الغارديان، إن ردات فعل الجسد على الخلافات يمكن أن تحدث ضررا مزمنا، مبينة أن الضرر لن ينتج بسبب خلاف عابر، وإنما يكون بسبب خصام مستمر لسنوات طويلة ومتراكم، داعية إلى ضرورة إعطاء اعتبار للتواصل، بهدف المساعدة في الحد من الخلافات.