عاجل

عاجل

تقرير : الاستهلاك المفرط للكحول يودي بحياة 3 مليون شخص سنوياً حول العالم

تقرأ الآن:

تقرير : الاستهلاك المفرط للكحول يودي بحياة 3 مليون شخص سنوياً حول العالم

تقرير : الاستهلاك المفرط للكحول يودي بحياة 3 مليون شخص سنوياً حول العالم
@ Copyright :
flickr / Daniel Lee
حجم النص Aa Aa

قالت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من ثلاثة ملايين شخص توفوا في عام 2016 بسبب الإفراط في شرب الكحول، مما يعني أن واحدة من كل 20 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم مرتبطة بهذا السلوك.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في تقرير الحالة العالمي عن الكحول والصحة لعام 2018 إن أكثر من ثلاثة أرباع هذه الوفيات بين الرجال. وعلى الرغم من الأدلة على مخاطره الصحية، من المتوقع أن يزيد الاستهلاك العالمي للكحول في السنوات العشر القادمة.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس مدير عام منظمة الصحة العالمية "حان الوقت لزيادة الجهود لوقف هذا التهديد الخطير لتطوير مجتمعات صحية. أعداد كبيرة للغاية من الناس وأسرهم ومجتمعاتهم يعانون من عواقب الاستخدام الضار للكحول".

اقرأ أيضاً:

دراسة: خمسة كؤوس من الكحول أسبوعيا قد تقصر عمر شاربها بسنوات

أكثر من 200 مرض مرتبط باستهلاك الكحول

وجاء في التقرير أن ما يقدر بنحو 237 مليون رجل و46 مليون امرأة على مستوى العالم يشربون الكحول بشكل مفرط أو على نحو ضار.

ومن بين كل الوفيات التي تسببت فيها الكحوليات، نتجت 28 بالمئة عن إصابات مثل الحوادث المرورية وإيذاء النفس والعنف. وكان 21 بالمئة نتيجة اضطرابات هضمية و19 بالمئة نتيجة أمراض القلب والأوعية الدموية مثل الأزمات القلبية والجلطات.

ويقول الخبراء إن الاستهلاك المفرط للكحول مرتبط بأكثر من 200 مرض جسدي ونفسي.

وقال المدير العام للمنظمة : " الكثير من الأشخاص وعائلاتهم يعانون من نتائج الاستهلاك المفرط للمشروبات الكحولية، سواء عن طريق العنف أو المشاكل المرتبطة بالصحة النفسية أو بعض الأمراض مثل السرطان".

وحذرت المنظمة من أن أكثر من ربع اليافعين بين سن ال15 وال 19 حول العالم يستهلكون الكحول.

للمزيد :

رجل مخمور ودميته يجبران طائرة على الهبوط اضطرارياً

الأوروبيون هم الأكثر استهلاكاً للكحول في العالم

وذكر التقرير أن شرب الكحول هو تقليد أكثر شيوعاً في أوروبا والأمريكتين، كما أن الاضطرابات الناتجة عن شرب الكحوليات أكثر انتشاراً في الدول الأغنى.

وتشهد أوروبا أكبر معدل استهلاك للكحول بالنسبة للفرد على مستوى العالم، على الرغم من انخفاضه بنسبة عشرة بالمئة تقريباً منذ عام 2010.

وذكر التقرير أن التوجهات الحالية تشير إلى زيادة عالمية في معدل استهلاك الفرد خلال السنوات العشر القادمة، لاسيما في جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادي والأمريكتين.