عاجل

عاجل

رئيس البرازيل الجديد صديق إسرائيل ينوي نقل سفارته إلى القدس ونتنياهو يرحب

 محادثة
تقرأ الآن:

رئيس البرازيل الجديد صديق إسرائيل ينوي نقل سفارته إلى القدس ونتنياهو يرحب

رئيس البرازيل الجديد صديق إسرائيل ينوي نقل سفارته إلى القدس ونتنياهو يرحب
حجم النص Aa Aa

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرار الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو بشأن نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس بأنه "قرار تاريخي".

وكان الرئيس البرازيلي المنتخب حديثا جايير بولسونارو قال يوم أمس الخميس إنه ملتزم بوعده الانتخابي بنقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل ابيب إلى القدس، مؤكداً على أن "الحق في تحديد مكان العاصمة الإسرائيلية هو للشعب الإسرائيلي فقط".

وقال نتنياهو على حسابه في "تويتر": "أهنئ صديقي الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو على اعتزامه نقل السفارة البرازيلية إلى أورشليم. هذه هي خطوة تاريخية وصحيحة ومؤثرة!".

في المقابل، نددت حركة حماس بإعلان الرئيس البرازيلي بولسونارو نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وطالبته بالتراجع.

وقال أبو زهري عبر صفحته على تويتر: "نرفض قرار الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو نقل السفارة البرازيلية من تل ابيب إلى القدس وندعوه للتراجع عن قراره، ونعتبر ذلك خطوة معادية للشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية".

وكان الرئيس البرازيلي المنتخب حديثا جايير بولسونارو قال أمس في تغريدة بحسابه على موقع تويتر: "كما ذكرنا سابقاً خلال حملتنا، نعتزم نقل السفارة البرازيلية من تل أبيب إلى القدس. إسرائيل دولة ذات سيادة وعلينا أن نحترمها على النحو الواجب".

وأسهب بولسونارو في مؤتمر صحفي لاحق: "لا أرى (في الأمر) مشكلة. لدينا كل الاحترام لإسرائيل وكل الاحترام للشعب العربي. الجميع هنا يتعايشون دون مشاكل".

وقال بولسونارو سابقاً لصحيفة "إسرائيل هايوم" الإسرائيلية، إنه يحب شعب ودولة إسرائيل ويراهما كمثال يحتذى به.

وفاز بولسونارو في الانتخابات الرئاسية الأحد الماضي بنسبة 55٪ من الأصوات وسيتقلد منصبه في الأول من يناير-كانون الثاني.

إذا تم تأكيد نقل السفارة، فسيكون القرار بمثابة تمزق فيما يتعلق بالتقليد الدبلوماسي الذي حافظت عليه البرازيل لسنوات في الصراع الفسطيني-الإسرائيلي.

وتقيم البرازيل علاقات دبلوماسية مع إسرائيل منذ عام 1949 واعترفت بدولة فلسطين في عام 2010.

وبذلك يتبع بولسونارو خطى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أعلن في ديسمبر من العام الماضي نقل سفارة بلاده إلى القدس واعترف أيضًا بالمدينة المقدسة كعاصمة لإسرائيل.

إقرأ أيضاً:

رومانيا تنوي نقل سفارتها إلى القدس

الفلبين تكذب نبأ نقل سفارتها من تل ابيب إلى القدس

عباس يدعو ترامب لإلغاء قراراته المتعلقة بالقدس واللاجئين والاستيطان