عاجل

عاجل

مقتل "أبو طالبان" الملا سامي الحق في باكستان

 محادثة
تقرأ الآن:

مقتل "أبو طالبان" الملا سامي الحق في باكستان

مقتل "أبو طالبان" الملا سامي الحق في باكستان
@ Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

عثر على الملا سامي الحق الذي يعرف بأنه "الأب لحركة طالبان" بسبب تعليمه بعض أبرز قادة الحركة الإسلامية الأفغانية مقتولا يوم الجمعة في باكستان.

وأكدت وزارة الداخلية الباكستانية مقتل سامي الحق في بيان مساء يوم الجمعة عبرت فيه عن تعازيها.

وقال نائبه يوسف شاه إن مسلحين مجهولين قتلوا الملا سامي الحق الذي يدير مدرسة إسلامية في شمال غرب باكستان وكان يعتبر وسيطا محتملا في محادثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وتضاربت التقارير بشأن ملابسات مقتل الملا وأسباب عدم وجود حارسه الشخصي وسائقه للدفاع عنه وقت الهجوم.

وقال شاه في البداية إن سامي الحق قتل رميا بالرصاص.

وقال محمد بلال ابن أحد إخوة سامي الحق لرويترز إن الملا عثر عليه في منزل يمتلكه في منطقة راقية على مشارف إسلام أباد وعلى جثته آثار طعنات وطلقات نارية.

وقال "عندما دخل المهاجمون منزله... بدأوا أولا في توجيه طعنات بسكاكين وخناجر للملا سامي الحق ثم أردوه قتيلا بالرصاص".

وأدار سامي الحق لعقود مدرسة دار العلوم حقانية في إقليم خيبر بختون خوا الباكستاني قرب الحدود الأفغانية.

وذهب أحد طلابه من الثمانينيات، والذي اشتهر لاحقا باسم الملا محمد عمر، مع زملائه في الدراسة إلى أفغانستان للانضمام لجماعات مجاهدة قاتلت ضد الاحتلال السوفيتي للبلاد.

ثم أسس الملا عمر بعد ذلك حركة طالبان التي استولت على السلطة في أفغانستان في عام 1996 بعد أعوام من الفوضى والحرب الأهلية عقب انسحاب الجيش السوفيتي.

وقال أحد أفراد عائلة سامي الحق لرويترز "مؤخرا عندما أرسلت الحكومة الأفغانية وفدا له وطلبت مساعدته في إقناع طالبان الأفغانية بالجلوس إلى طاولة التفاوض.. عرض عليها مدرسته كمكان للجلوس معا وبناء الثقة".

وقال المتحدث باسم طالبان الأفغانية ذبيح الله مجاهد "الشعب الأفغاني لن ينسى أبدا خدمات (سامي الحق) لهم" ووصف من قتلوه بأنهم "أعداء الإسلام".

وأدان متحدث باسم الجيش "اغتيال" سامي الحق وعبر عن "الحزن والمواساة" لأسرته.

ونزل مئات من المحتجين إلى الشوارع في بلدة باردان التي تقع قرب مدرسة سامي الحق وأضرموا النيران في محطة تحصيل رسوم على طريق سريع.