لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مهاجرون على شاحنات الدجاج والولايات المتحدة تستعد لصدهم

 محادثة
مهاجرون على شاحنات الدجاج والولايات المتحدة تستعد لصدهم
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استقل مجموعة كبيرة من المهاجرين شاحنة أقفاص كبيرة مخصصة لنقل الدجاج وقطعان الماشية في طريقهم من أمريكا الوسطى، آملين الوصول إلى الحدود الجنوبية بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك.

وتتألف القافلة في معظمها من مواطني هندوراس، وبدأت في الاتجاه شمالا مرة أخرى صباح يوم السبت في أعقاب فترة راحة استمرت أربعة أيام في مكسيكو سيتي.

يقول أحد المسافرين على متن الشاحنة "نحن نبحث عن مستقبل أفضل لأطفالنا (في الولايات المتحدة)، الوضع في هندوراس سيبقى على حاله ونحن نعمل طوال الوقت للحصول على لقمة عيشنا"

يقول العديد من المهاجرين من بلدان أمريكا الوسطى مثل هندوراس وغواتيمالا والسلفادور ونيكاراغوا إنهم هربوا من الفقر المستشري في البلاد وعنف العصابات وعدم الاستقرار السياسي. أسابيع مضت وهم مازالوا يواصلون المسير بشتى الوسائل مستقلين ما استطاعوا من وسائل نقل متوفرة، فيما يواصل آخرون السير على الأقدام.

رويترز
مجموعة من المهاجرين من أمريكا الوسطى على متن شاحنة مخصصة لنقل قطعان الماشيةرويترز

استعداد على الحدود الأمريكية

وفي الوقت نفسه، تستعد قوات الجيش الأمريكي لوصول قافلة المهاجرين من خلال تعزيز حدود الولايات المتحدة مع المكسيك.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامبوقّع يوم الجمعة أمرا تنفيذيا يمنع عن المهاجرين الذين يدخلون الأراضي الأمريكية بشكل غير قانوني حق اللجوء لمدة تصل إلى تسعين يوما، وأصبح الأمر ساري المفعول يوم السبت.

الأمر التنفيذي سوف يجبر المهاجرين على تقديم أنفسهم إلى منافذ الدخول الأمريكية ليصبحوا مؤهلين للجوء وعليهم اتباع اللوائح الأخرى التي تم الكشف عنها يوم الخميس والتي تستهدف الحد من طلبات اللجوء.

وقالت جماعات حقوق مدنية يوم الجمعة أنها رفعت دعوى قضائية في محكمة سان فرانسيسكو الفدرالية تطعن في شرعية الأمر التنفيذي الذي أعلنه ترامب. والجماعات مؤلفة من عدة منظمات حقوقية هي الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية والمركز القانوني للفقر في الجنوب ومركز الحقوق الدستورية.

للمزيد على يورونيوز: