لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مشردٌ "شهم" وفتاةٌ "نبيلة" يحيكان عملية نصبٍ كبيرة في الولايات المتحدة

 محادثة
مشردٌ "شهم" وفتاةٌ "نبيلة" يحيكان عملية نصبٍ كبيرة في الولايات المتحدة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لا زالت تداعيات حادثة "المتشرد الشهم" في الولايات المتحدة تتفاعل على اعتبار أنها نموذج لعمليات نصب واحتيال تتم تحت عناوين أخلاقية وإنسانية لافتة، وتدرُّ على مرتكبيها أموالاً طائلة وتُختتم بنهاية تتوافق ومنطق الحق والعدل.

بدأت القصة حينما نشرت الأمريكية "النبيلة" كيت مكلور (28 عاماً) على وسائل التواصل الاجتماعي أن متشرداً "شهماً" أنفق كل ما كان بحوزته كي يشتري وقوداً لسيارتها التي توقف لنفاذ الوقود من خزانها.

وقالت مكلور إن الوقود قد نفذ من سيارتها بالقرب من الطريق السريع في فلادلفيا، فأسرع المشرد بوبيت إلى محطة وقود ونقد البائع 20 دولاراً هي كل ما كان يملك حينها، من أجل أن يشتري لمكلور الوقود لتتمكن من العودة إلى منزلها

وقامت كيت مكلور وصديقها مارك داميكو (39 عاما) في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بإطلاق حملة تبرعات لـ المشرد "الشهم" بعد نشر قصته، وذكرا أنهما يتطلعان إلى جمع 10 آلاف دولار لتأجير شقة لبوبيت وشراء سيارة له، وقام عشرات الآلاف بالتبرع لهذا "الشهم" ووصل المبلغ إلى ما قيمته 400 ألف دولار أمريكي مشفوعاً بكم هائل من عبارات الإشادة والاعتزاز والتقدير لما قام به.

للمزيد عن القصة:

المشرًد بوبيت سيحصل على 400 ألف دولار والقضاء يلاحق "فاعلي الخير"

ولم يمض وقت طويل على هذه الواقعة حتى أعلن القضاء الأمريكي أن قصة "الشهم المشرد" ما هي إلا قصة حيكت على نول شيطاني، فالموضوع لم يتعد كونه عملية نصب وسلب، ووجه القضاء في ولاية نيوجرسي اتهامات جنائية لكيت وصديقها اللذين حبكا قصة من نسج الخيال بالتواطؤ مع الرجل المشرد وروجا لها على موقع "غو فراود مي" الإلكتروني بقصد خديعة الجمهور وسلبهم أموالهم من خلال استدرار عواطفهم.

وقال المدعي العام لمقاطعة برلنغتون سكوت كوفينا اليوم الخميس: "إن الحملة (التبرعات) برمتها كانت مبنية على كذب".

اقرأ أيضاً على يورونيوز:

وقامت الشرطة باعتقال المتشرد، أما المرأة وصديقها فوجهت إليهما النيابة العامة تهمة السرقة عن طريق الخداع والتضليل في عملية كان من الممكن أن تمر دون عقاب لولا أن المتشرد رفع دعوى قضائية ضد المرأة وصديقها وقال إنه لم يستفد مما قدمه المتعاطفون معه سوى بمبلغ 75 ألف دولار من أموال التبرعات.

وقال أدريان جونزاليس، مؤسس موقع "غو فراود مي" الإلكتروني، إن حادثة "المشرد الشهم" ألقت الضوء على مخاطر تنطوي عليها عمليات التبرع الجماعي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.