Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

لمَ نشرب القهوة (وغيرها) ما دامت مرّة إلى هذه الدرجة؟

 Coffee time
Coffee time Copyright  Robert Scoble
Copyright  Robert Scoble
بقلم:  Euronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لمَ نشرب القهوة (وغيرها) ما دامت مرّة إلى هذه الدرجة؟

اعلان

تفضيل القهوة على الشاي، أو العكس، أو غيرها من المشروبات، قد يكون مسألة "جينية" في نهاية المطاف. هذا ما خلصت إليه دراسة قامت بها جامعة نورثوسترن الأميركية في ولاية إلينوي.

وتشير الدراسة إلى أن التنظيم الجيني لدى الإنسان قد يكون سبباً أساسياً في قابلية الأفراد للطعم المرّ الموجودة في بعض المشروبات والأغذية.

واعتمدت الدراسة التي نشرت في مجلة "سينتيفيك ريبورتس" على نموذجين من البيانات التي تم جمعها سابقاً حول العالم.

في النموذج الأول، أظهرت التحليلات، أن ثمة جينات لدى الإنسان، خصوصاً من بين تلك التي تعود لأفراد أوروبيين، مرتبطة "بقوة" بطريقة إدراك الإنسان للأطعمة.

إذ تبدو قابلية بعض الأفراد لطعم الكافيين أكبر من عند آخرين، وهذا ما يجعلهم يفضلون القهوة على غيرها من المشروبات.

وهناك جينات أخرى تعطي صاحبها قابلية أكثر على مادة "الكيكين"، شديدة المرارة، الموجودة بنسبة خفيفة في مشروبات أخرى مثل مشروب "التونيك" على سبيل المثال.

أيضاً على يورونيوز:

فبعد التدقيق في "بنك الجينات البريطاني"، تبيّن أن أصحاب الجينات التي تتقبّل مادة الكيكين يشربون القهوة بشكل أقل ولديهم تفضيل لمشروبات أخرى.

ويقول الدكتور ماريلين كورنيليس الذي أشرف على الدراسة "الناس يحاولون تفادي النكهات المرة بشكل عام، ولذا يمكن تفسير طلب المزيد من القهوة من باب جينات المستهلك لها".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

في اليوم العالمي للقهوة: القهوة قد تطيل عمر الإنسان

ستاربكس تتحدى الإيطاليين بافتتاح أول فرع لها بمهد صناعة القهوة

خمسة أدوية لا يجب تناولها عند احتساء القهوة..تعرّف عليها